متمردون يخطفون سفينة ويحتجزون طاقمها بنيجيريا
آخر تحديث: 2009/5/14 الساعة 19:33 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/5/14 الساعة 19:33 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/20 هـ

متمردون يخطفون سفينة ويحتجزون طاقمها بنيجيريا

خبراء أمنيون يقولون إن حركة تحرير دلتا النيجر فقدت بعض قواتها (الفرنسية-أرشيف)

قال متمردون في نيجيريا إنهم خطفوا صباح اليوم سفينة شحن واحتجزوا 15 عاملا أجنبيا في دلتا النيجر جنوبي البلاد، حيث بات أمام شركات النفط 48 ساعة لمغادرة المنطقة الغنية بالبترول.

وجاء في بيان لحركة تحرير دلتا النيجر، التي تقول إنها تقاتل من أجل تقسيم عادل للثروة النفطية، أن سفينة نفط خطفت البارحة، وتحدث عن تدمير زوارق عسكرية في هجوم على موقعين بحريين، وهو ما نفاه ناطق عسكري.

وتحدث الناطق العسكري عن هجوم استهدف سفينتين لشحن النفط قائلا إنه يعتقد أن بعض أفراد طاقمهما محتجزون، لكن دون تقديم تفاصيل.

حظر طيران
وأمهلت الحركة الأربعاء الشركات النفطية الأجنبية 24 ساعة لتغادر الدلتا، ثم منحتهم اليوم مهلة إضافية من 48 ساعة تنتهي منتصف ليلة الأحد وحينها "سيعلن حظر طيران على المروحيات والطائرات العائمة التي تشغلها الشركات النفطية".

واتهمت الحركة أمس الجيش بمهاجمة مواقعها، وقالت إن "جميع مقاتلي الحرية في دلتا النيجر وضعوا في حالة تأهب للدفاع عن مواقعهم وإلحاق خسائر مرعبة بصناعة النفط والاقتصاد النيجيري".

سرقة النفط المنقول بالأنابيب أحد مصادر تمويل المتمردين بدلتا النيجر
(رويترز-أرشيف)
لكن الجيش قال إن الحركة هي من بادر بمهاجمة أفراد دورية عسكرية أصيب بعضهم بجروح متوسطة.

لا خطط
وقال مسؤولون أمنيون يعملون مع شركة نفطية في المنطقة إنها تأخذ التحذيرات على محمل الجد، لكن لا خطط لإخلاء الموظفين الآن.

وقال أحدهم "لقد قالوا هذا الشيء من قبل. لن يغادر أحد، لكن بعض الشركات ستزيد تأهبها الأمني".

ولم تتأثر الأسواق بالتهديدات، وانخفضت أسعار النفط بـ1.25 دولارا، ولم يبد أن الجيش يعيرها بالا أيضا، وقال إنه سيواصل عملياته في دلتا النيجر بشكل روتيني.

وحذرت الحركة مرارا بإطلاق عمليات كبيرة لم تحدث، كما الشأن في يناير/كانون الثاني الماضي عندما تحدثت عن هجوم شامل.

وكثيرا ما يتحدث الجيش والمتمردون عن اشتباكات في المنطقة، يكاد يكون شبه مستحيل التأكد منها بشكل مستقل.

سنوات العنف
ونيجيريا أكبر مصدر للنفط في أفريقيا، لكن ثلاث سنوات من العنف جنوب البلاد خفضت الصادرات بمقدار الربع تقريبا.

وخطف في هذه الفترة مئات العمال الأجانب، أطلق سراحهم سالمين عموما، مقابل فدى يقول مراقبون إنها تذهب أيضا إلى جماعات إجرامية.

لكن خبراء أمنيين يقولون إن عملية حكومية كبيرة وتراجع عائدات النفط المسروق بعد تراجع أسعار المادة في الأسواق أضعفا الحركة التي يواجه قائدها المعتقل تهم الخيانة وتهريب السلاح.

ولم تنفذ الحركة هجمات مثيرة كتلك التي استهدفت في يونيو/حزيران 2008 موقعا لشركة أجيب الإيطالية وعطلت بعض الوقت مشروعا بـ3.6 مليارات دولار.

المصدر : وكالات

التعليقات