رادمانوفيتش: حضور وفد كوسوفو اجتماعا إقليميا يعتبر اعترافا باستقلال الإقليم
(الجزيرة نت) 

سمير حسن-سراييفو
 
تسبب حضور وفد كوسوفو إلى اجتماع  للمجلس الإقليمي للتعاون بين دول غرب البلقان المنعقد في سراييفو في الرابع عشر من مايو/أيار، بأزمة سياسية جديدة في البوسنة حيث اعتبر سياسيو صرب البوسنة أن هذه المشاركة اعتراف ضمني من البوسنة باستقلال كوسوفو.

وقال زعيم الحزب الديمقراطي الصربي ملادن بوسيتش إن حضور وفد كوسوفو يعتبر اعترافا بوسنيا باستقلال الإقليم مذكرا بوجود قرار لبرلمان صرب البوسنة برفض اعتراف البوسنة بكوسوفو.

وندد بوسيتش بموقف حزب الاشتراكيين المستقلين الذي كان قد حشد كل صرب البوسنة لمعارضة اعتراف البوسنة بكوسوفو ثم سمح قادته في سراييفو بحضور الكوسوفيين إلى البوسنة كوفد رسمي. ووصف بوسيتش ذلك "بالعار والخيانة" لصربيا.

لكن عضو مجلس الرئاسة البوسني عن صرب البوسنة نيبوشا رادمانوفيتش نفى أن يكون حضور وفد من كوسوفو لهذا الاجتماع أمرا خارقا لقرارات برلمان صرب البوسنة أو اعترافا ضمنيا باستقلال كوسوفو.

وأوضح رادمانوفيتش أنه خاطب بهذا الخصوص مجلس الوزراء البوسني الذي يترأسه نيكولا شبيريتش وهو أيضا من صرب البوسنة ومن نفس حزب رادمانوفيتش -أي حزب الاشتراكيين المستقلين- وفي هذا الخطاب يذكر رادمانوفيتش المجلس بأن البوسنة لم تعترف بكوسوفو وبالتالي لم تعترف بالوثائق والمستندات الصادرة عنها.

صادق أحماتوفيتش عضو البرلمان البوسني  (الجزيرة نت)
تأشيرات سياسية
وقال رادمانوفيتش في تصريح للجزيرة نت "لدينا موقف مشابه عندما يأتي الرئيس الإيراني أحمدي نجاد إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة الموجودة في الولايات المتحدة وهو أكبر المنتقدين لسياسة الولايات المتحدة وكذلك وفد كوسوفو يمكنه المجيء إلى البوسنة لأن هذا الاجتماع في مصلحة البوسنة".

وعلمت الجزيرة نت أن مجلس الوزراء البوسني كان قد طلب من وزارة الخارجية منح أعضاء وفد كوسوفو تأشيرات دخول على ورقة خاصة وصالحة فقط أثناء مدة انعقاد موعد الاجتماع.

ومن جهته قال صادق أحماتوفيتش عضو البرلمان البوسني عن حزب العمل الديمقراطي (مسلمي البوسنة) إن الموضوع لا يستحق كل هذا اللغط. وأوضح للجزيرة نت أن البوسنة تتصرف في إطار المبادئ العامة لمجلس التعاون الإقليمي للتعاون بين دول غرب البلقان، ولهذا لا يستدعي الأمر التسييس وأن يأخذ حجما أكبر مما يستحق.

ويناقش المجلس في اجتماعه المغلق تقرير الأمين العام لعام 2008، واعتماد إستراتيجية العمل في الفترة من 2009 إلى 2011.

"
نفى نيبوشا رادمانوفيتش عضو مجلس الرئاسة البوسني عن صرب البوسنة أن يكون حضور وفد من كوسوفو لهذا الاجتماع أمرا خارقا لقرارات برلمان صرب البوسنة أو اعترافا ضمنيا باستقلال كوسوفو
"
مجلس التعاون
وأنشأ مجلس التعاون الإقليمي بين دول غرب البلقان في فبراير/ شباط 2008 بديلا لمعاهدة الاستقرار لجنوب شرق أوروبا التي تأسست قبل عشر سنوات. ويركز المجلس على التنمية الاقتصادية والتعاون في مجالات الطاقة والبنية التحتية والأمن بدعم من الاتحاد الأوروبي.

ويضم المجلس ومقره سراييفو كلا من صربيا وكرواتيا والجبل الأسود ومقدونيا ومولدوفا وألبانيا واليونان وتركيا وبلغاريا ورومانيا والمجر وسلوفينيا وكوسوفو.

ولا تعترف البوسنة باستقلال كوسوفو عن صربيا والذي أعلن في 17 فبراير/شباط 2008 وذلك بسبب معارضة صرب البوسنة وتهديدهم بالانفصال عن البوسنة إذا ما اعترف المسلمون والكروات في المؤسسات البوسنية المشتركة باستقلال كوسوفو، ومعروف أن صرب البوسنة تربطهم علاقات قومية وثيقة مع صربيا التي رفضت بشدة استقلال كوسوفو.

وكانت البوسنة قد قررت منع دخول ألبان كوسوفو بالهويات الثبوتية الجديدة التي صدرت بعد إعلان الاستقلال. وردت كوسوفو بالتهديد بالمعاملة بالمثل ومنع دخول البضائع البوسنية إلى كوسوفو. وتصدر سراييفو إلى بريشتينا بضائع بقيمة ثلاثين مليون يورو سنويا.

المصدر : الجزيرة