محتج على ممارسات أبو غريب يقف أمام البيت الأبيض في أكتوبر 2006 (الفرنسية-أرشيف)

قال مسؤول أميركي إن الرئيس باراك أوباما يحاول منع نشر مئات من الصور التي توثق انتهاكات تعرض لها معتقلون على يد محققين أميركيين في عهد إدارة الرئيس الأميركي السابق جورج بوش، وكان قد سمح بنشرها قرار قضائي أميركي.

وقال المسؤول إن أوباما التقى مستشاريه القانونيين الأسبوع الماضي وأبلغهم أنه غير مرتاح لنشر تلك الصور لأنها تضر بالأمن القومي.

ونقل عنه قوله إن القضاة الذين سمحوا بنشر الصور لم يحاطوا تماما بتبعات قرارٍ يزيد حسب رأيه، العداء لأميركا ويعرض الجنود الأميركيين للخطر.

أوباما قال إن نشر الصور يؤجج العداء لأميركا ويعرض الجنود الأميركيين للخطر (الفرنسية)
حق دستوري
وقالت الإدارة الأميركية الشهر الماضي إنها ستنصاع لقرار محكمة فدرالية أجازت نشر الصور بحلول 28 مايو/أيار الحالي، مستجيبة لدعوى من اتحاد الحريات المدنية الذي احتج بحق المعرفة الذي يكفله الدستور الأميركي.

ودافع المسؤول عن قرار أوباما قائلا إنه "آخر من يبرر الأفعال التي تعرضها الصور"، مشيرا إلى تحقيقات باشرتها وزارة الدفاع في هذه القضايا وإلى أن المتورطين عوقبوا بالسجن أو التسريح.

ويريد أوباما للموضوع أن يعود إلى محكمة الاستئناف الفدرالية التي سمحت بنشر الصور.

المصدر : وكالات