مجموعة من مقاتلي طالبان بمديرية أندار بولاية غزني (الفرنسية-أرشيف)

قتل وجرح عدد من الأشخاص في الهجوم الذي شنته حركة طالبان على ولاية خوست شرق أفغانستان، في حين نقلت 98 طالبة إلى المستشفى بعد تعرضهن للتسمم بغاز غريب في المدرسة الواقعة شمال العاصمة كابل وسط اتهامات حكومية للحركة بالوقوف وراء الحادث.

فقد أكد مصدر طبي بمستشفى مدينة خوست أن ستة أشخاص على الأقل بينهم أربعة جنود قتلوا الثلاثاء، كما أصيب 13 آخرون وسط توقعات بارتفاع حصيلة الضحايا بعد أن قام أربعة انتحاريين ومسلحون بمهاجمة مقر حاكم الولاية ومقر قائد الشرطة ومصرفا بالولاية القريبة من الحدود الباكستانية.

وقالت مصادر أفغانية أن قوات الأمن تطوق مقر بلدية المدينة وبداخله عدد من مقاتلي طالبان الذي اشتبكوا مع عناصر الشرطة والجيش، مشيرة إلى اشتعال النيران بالمبنى بعد وقوع عدة انفجارات.

دورية للقوات الأميركية في قرية جبلية بولاية خوست (الفرنسية-أرشيف)
مهاجمون انتحاريون
من جهته قال المتحدث باسم وزارة الداخلية أن أحد المهاجمين قتل على يد الشرطة وهو يحاول الدخول بسيارته مقر حاكم ولاية خوست، لافتا إلى أن المتفجرات التي كانت في سيارته انفجرت مما أدى لمقتل عدد من الحراس.

وأضاف زيماري بشاري أن ثلاثة مهاجمين أخرين قتلوا بموقع آخر من المدينة، في اشتباك مع قوى الأمن أسفر عن انفجار الأحزمة الناسفة التي كانوا يرتدونها.

وكان متحدث باسم قوات (إيساف) الدولية بقيادة حلف شمال الأطلسي (ناتو) بولاية خوست ذكر أن أربعة انتحاريين فجروا أنفسهم في مقار حكومية.

حركة طالبان
وكان مدير مكتب الجزيرة في كابل سامر علاوي أفاد بوقت سابق أن المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد أعلن مسؤولية الحركة عن هجوم وقع بولاية خوست التي اقتحمها ثلاثون مسلحا من عناصر طالبان.

وأشار إلى حالة من الارتباك والغموض تلف الأوضاع الراهنة، مشيرا إلى أن الأماكن المستهدفة تبعد فيما بينها مسافات تصل عدة كيلومترات وأنه لم يعرف بعد الكيفية التي دخل بها المهاجمون ومن بينهم انتحاريون إلى المدينة.

اثنتان من طالبات مدرسة تشاريكار اللواتي نقلن إلى المستشفى (الفرنسية)
تسمم طالبات
من جهة أخرى، قالت مصادر طبية أنه تم نقل 98 طالبة وبعض المدرسات من ثانوية أفتابكي في بلدة محمود راقي الواقعة شمال العاصمة بعد تعرضهن للتسمم نتيجة استنشاقهن غازا غريبا مع بداية الدوام المدرسي اليوم الثلاثاء.

وقالت إدارة المدرسة إن الطالبات شعرن بحالة من الإغماء مصحوبة بقيء متواصل بعد أن دخلن الصفوف، بينما أكدت الطالبات المصابات أنهن شممن رائحة غريبة.

ورجح أحد الأطباء المعالجين بالمستشفى أن تكون المدرسة قد تعرضت ليلا لغاز سام بالفصول الدراسية استنادا إلى أعراض تؤكد تعرض الطالبات لمادة سامة، مؤكدا أن جميعهن غادرن المستشفى بعد تلقي العلاج اللازم.

وكانت مدرسة للبنات في بلدة تشاريكار تعرضت الاثنين لحادث مماثل تسبب بنقل 61 طالبة إلى المستشفى نتيجة استنشاقهن مادة غريبة.

وقد اتهمت مصادر حكومية من وصفتهم "أعداء البلاد" وهي العبارة التي تستخدمها للإشارة إلى طالبان، بالوقوف وراء هذا الحادث.

المصدر : الجزيرة + وكالات