نتنياهو (يسار) التقى مبارك العام الماضي بصفته رئيسا لحزب الليكود (الفرنسية-أرشيف)

يبحث اليوم في منتجع شرم الشيخ الرئيس المصري محمد حسني مبارك ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عددا من القضايا بينها المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية والتهدئة في قطاع غزة والعلاقة مع إيران.

ومن المنتظر أن يطرح المسؤول الإسرائيلي على الجانب المصري خطته السياسية لحل النزاع مع الفلسطينيين، وهي الخطة نفسها التي سيعرضها على الرئيس الأميركي باراك أوباما أثناء لقائهما في البيت الأبيض يوم 18 مايو/أيار الحالي.

وهذه أول زيارة لنتنياهو خارج إسرائيل بعد توليه رئاسة الوزراء، ما يعكس بنظر مراقبين أهمية مصر في السياسة الخارجية الإسرائيلية. وقد كان مبارك التقى نتنياهو العام الماضي بصفته زعيما لحزب الليكود.

وسيبحث نتنياهو مع مبارك أيضا موضوع المصالحة الوطنية الفلسطينية التي ترعاها القاهرة، واحتمالات التوصل إلى اتفاق تهدئة مع فصائل المقاومة في قطاع غزة، وكذا مراقبة تهريب الأسلحة إلى القطاع وصفقة تبادل الأسرى بين إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وقال مراسل الجزيرة في القاهرة سمير عمر إن على جدول أعمال الاجتماع أيضا موضوع حل الدولتين الذي أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي أكثر من مرة رفضه، وأضاف المراسل أن مصر ستحاول الضغط على نتنياهو لإقناعه بالعدول عن هذا الرفض.

وذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية أن الموضوع الرئيسي للقاء سيكون موضوع الملف النووي الإيراني، وأضافت أن نتنياهو يعتبر أن لإسرائيل ومصر ودول المنطقة عدوا مشتركا هو إيران، وأنه من شأن تطابق المصالح أن يؤدي إلى تقدم عملية السلام في الشرق الأوسط.

غير أن مراسل الجزيرة نقل عن مصادر دبلوماسية مصرية قولها إن أي تعاون أمني أو عسكري مع إسرائيل ضد إيران ليس واردا، "على الرغم من أن العلاقة بين مصر وإيران سيئة".

المصدر : الجزيرة + وكالات