قراصنة صوماليون يستسلمون لقوة بحرية أميركية في خليج عدن (رويترز-أرشيف)

أكدت مؤسسة دولية أن قراصنة صوماليين أفرجوا عن سفينة شحن في حين قالت روسيا إن بحريتها المنتشرة في خليج عدن أحبطت هجوما للقراصنة على ناقلة نفط بينما أعربت ماليزيا عن استعدادها للمشاركة عسكريا في مكافحة هذه الظاهرة.

فقد أعلن ديفد موانغورا -وهو مسؤول في مكتب مساعدة الناقلات البحرية في أفريقيا الشرقية- أن القراصنة الصوماليين أطلقوا السبت سراح السفينة التجارية اليونانية "نيبايا" التي ترفع العلم البنمي وطاقمها المؤلف من 18 بحارا فلبينيا وروسيا واحدا وهي الآن في طريقها إلى مدغشقر باتجاه الخليج العربي.

ولم يوضح المسؤول الدولي ما إن كانت العملية تمت بعد دفع فدية لإطلاق سراح السفينة التي كان القراصنة قد اختطفوها في الخامس والعشرين من مارس/آذار الماضي قبالة السواحل الصومالية.

إحباط هجوم
من جانبها ذكرت مصادر روسية أن مدمرة تابعة لسلاح البحر الروسي منتشرة في خليج عدن أحبطت الأحد هجوما لقراصنة صوماليين على ناقلة نفط روسية كانت تبحر في المنطقة.
 
مروحية عسكرية إسبانية تشارك في جهود مكافحة القرصنة قرب السواحل الصومالية (الفرنسية-أرشيف)
ووفقا للمصادر الروسية  أرسلت المدمرة طائرة عمودية إلى الناقلة سبيريت بعد تلقيها إشارة استغاثة تفيد بتعرضها لهجوم من قبل القراصنة الذين طاردتهم المروحية الروسية في المياه الدولية.
 
العرض الماليزي
وفي كوالالمبور أكد وزير الخارجية الماليزي أنيفا أمان أنه سيعرض على نظيرته الأميركية هيلاري كلينتون -عندما يلتقيها الخميس المقبل في واشنطن- استعداد بلاده للمشاركة في الجهود العسكرية المبذولة لمواجهة ظاهرة القرصنة قبالة السواحل الصومالية.

ونقل عن الوزير الماليزي أن الوضع الراهن في خليج عدن بات يؤثر على الاقتصاد العالمي لافتا إلى أن لماليزيا خبرة كبيرة يمكن لها أن تساهم بها في هذا المجال.

يشار إلى أن مضيق ملقا -الذي يعتبر ممرا مائيا هاما لمرور شحنات النفط إلى الولايات المتحدة وشرق آسيا- كان فيما مضي محط هجمات القراصنة لعدة سنوات قبل أن تشترك سنغافورة وإندونيسيا وماليزيا وتايلند في حل هذه المشكلة.

السفن المحتجزة
ووفقا للبيانات الدولية لا تزال هناك عشرون سفينة يحتجزها القراصنة الصوماليون وعلى متنها ثلاثمائة بحار على الأقل بينها سفينتان مصريتان توقعت مصادر إعلامية مصرية -نقلا عن السفير الصومالي في القاهرة- الإفراج عنهما قريبا.
 
وأضافت المصادر أن السفير الصومالي أكد لها أن السفينتين المصريتين المختطفتين وجميع من عليهما بخير بعد تلقيه معلومات موثوقة من مسؤولين صوماليين بهذا الخصوص.

وكان القراصنة الصوماليون احتجزوا المركبين (أحمد سمارة) و(ممتاز1) قبالة السواحل الصومالية في أبريل/نيسان الماضي.

المصدر : وكالات