ضحايا جدد لإنفلونزا الخنازير وتأكيد استقرار وضع المرض
آخر تحديث: 2009/5/1 الساعة 10:35 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/5/1 الساعة 10:35 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/6 هـ

ضحايا جدد لإنفلونزا الخنازير وتأكيد استقرار وضع المرض

اكتشاف حالات إصابة جديدة بالمكسيك والمواطنون قلقون (الفرنسية)


رفعت عدة دول حصيلة الإصابات المؤكدة والمشتبه بها من إنفلونزا الخنازير وسط تدابير إضافية وتحديدا بالمكسيك حيث تعرضت الجهات الصحية المعنية لانتقادات حادة اتهمتها بالتباطؤ في التصدي للمرض، في حين قالت منظمة الصحة العالمية إن وضع تفشي المرض "مستقر" ولم يتطور للأسوأ.

ونقل موفد الجزيرة إلى العاصمة المكسيكية ناصر الحسيني عن المصادر الصحية الرسمية تأكيداتها بارتفاع عدد حالات الإصابة المؤكدة بالمرض إلى ثلاثمائة باكتشاف أربعين حالة جديدة ، مع بقاء عدد الوفيات عند معدل 12 حالة وفاة منذ انتشار إنفلونزا الخنازير.

وشدد وزير الصحة خوسيه أنغيل كودروفا على أن جميع الحالات المسجلة لا تعتبر خطيرة، وأن جميع المرضى باتوا بحالة أفضل.

تدابير وقائية
وأوضح موفد الجزيرة إلى مكسيكو سيتي أن الحكومة قررت إغلاق المرافق العامة وبعض المحال التجارية غير الأساسية خمسة أيام منعا لانتشار الفيروس، مشيرا إلى تزايد الاتهامات بعدم التعامل بجدية وشفافية مع المرض منذ البداية حيث طبع أداء الحكومة نوع من الارتباك مصحوبا بالتعتيم الإعلامي مع ظهور الحالات الأولى.

الشرطة المكسيكية  تشرف على تطبيق قرار إغلاق المرافق العامة والتجارية غير الأساسية (الفرنسية)
من جانبه شن مدير مركز مكافحة الأمراض الوبائية ميغيل آنغيل ليزانا هجوما حادا على منظمة الصحة الأميركية التابعة للصحة العالمية لتباطئها في التعامل الجدي مع الحالات الأولى المؤكدة من إنفلونزا الخنازير بالمكسيك.

وكشف ليزانا أن المركز المكسيكي أبلغ المنظمة بظهور الفيروس في السادس عشر من أبريل/ نيسان الماضي، غير أن المنظمة المعنية لم تتحرك إلا بعد ثمانية أيام من ذلك التاريخ.

الولايات المتحدة
وفي واشنطن، أشار مدير مكتب الجزيرة إلى أن السلطات تواصل حملة التوعية للمواطنين بخصوص الإجراءات الضرورية للوقاية من الإصابة بإنفلونزا الخنازير، مع إغلاق نحو ثلاثمائة مدرسة بأنحاء متفرقة من البلاد.

وأضاف عبد الرحيم فقرا أن الإدارة الأميركية لا تزال عند موقفها الرافض لفكرة إغلاق الحدود مع المكسيك لما بهذا القرار من تداعيات قد تؤدي إلى حالة من البلبلة، لاسيما أن الجهات الحكومية تسعى لإجراءات متوازنة للتعامل مع المرض دون إشاعة الخوف والهلع بين المواطنين.

يُشار إلى أن عدد الحالات المؤكدة من إنفلونزا الخنازير بالولايات المسجلة حتى اليوم الجمعة بلغت 131، بينها حالة وفاة واحدة لشاب مكسيكي بولاية تكساس.

طبيب أسترالي يفحص عينات من مرضى يشتبه في إصابتهم بالفيروس (الأوروبية-أرشيف)
منظمة الصحة
في جنيف قال القائم باعمال مساعد مدير الصحة العالمية إنه لم يظهر دليل بعد يشير إلى أن المنظمة ينبغي أن ترفع درجة تحذيرها من الوباء إلى أعلى مستوى.
 
وأضاف كيجي فوكودا أن الوضع الذي رفعت المنظمة درجة تحذيرها عنده إلى الدرجة الخامسة، مستقر.
 
وتؤشر الدرجة الخامسة بالمقياس المكون من ستة درجات إلى أن تفشي المرض على نطاق عالمي بات وشيكا.
 
وكانت الصحة العالمية أفادت الخميس قبل إعلان المكسيك زيادة عدد الإصابات المؤكدة بالمرض، بأن العدد الإجمالي لحالات الإصابة المؤكدة بإنفلونزا الخنازير بلغ 257 حالة، مع الإشارة إلى أن عدد الإصابات المشتبه بها وصل 2955 حالة.

وطبقا للأرقام الرسمية تتوزع الإصابات المؤكدة كالتالي: 300 بالمكسيك، 131 بالولايات المتحدة، 34 بكندا، 13 بإسبانيا، 8 ببريطانيا، 3 بألمانيا ونيوزلندا، 2 بإسرائيل، إصابة واحدة بكل من سويسرا والنمسا وهولندا.

لقاح مضاد
من جهة أخرى، التقى الخميس مندوبون من وكالة الأدوية الأوروبية وهي الهيئة المعنية بالرقابة على الأدوية بأوروبا، مع الشركات المصنعة للقاحات في إطار الاستعدادات لمواجهة وباء إنفلونزا الخنازير.

وذكرت الوكالة الدوائية أن مباحثات الطرفين مع الشركة تركزت على تبادل المعلومات بشأن النوع الجديد من الفيروس المسبب للمرض، والمسائل المتصلة بإجازة تصنيع لقاحات جديدة مضادة للأوبئة.

بيد أن الوكالة الأوروبية لفتت الانتباه إلى أنه من غير المرجح التوصل إلى عينة تجريبية من اللقاح الجديد قبل فترة تتراوح ما بين أربعة وستة أشهر على الأقل.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات