حكومة ماليزيا مقلصة بعد هزيمة الائتلاف الحاكم
آخر تحديث: 2009/4/10 الساعة 00:24 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/4/10 الساعة 00:24 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/15 هـ

حكومة ماليزيا مقلصة بعد هزيمة الائتلاف الحاكم

الاقتصاد ورأب صدع العلاقة بالعرقين الصيني والهندي واستسعادة الثقة بحزبه أهم مهام حكومة نجيب رزاق (رويترز)
أعلن رئيس وزراء ماليزيا نجيب رزاق (55 عاما) حكومة مقلصة من 28 وزيرا مهامها إصلاح الاقتصاد ورأب صدع العلاقة مع العرقين الصيني والهندي، واستعادة الثقة بحزبه "المنظمة الوطنية الماليزية المتحدة"، وهو حزب وجه إليه الناخبون ضربة جديدة، حين خسر اثنين من ثلاثة انتخابات تكميلية، وكانت النتيجة تأكيدا لتراجع ائتلاف "الجبهة الوطنية" الحاكم منذ 51 عاما.
 
وعين رزاق شخصيات لم تتورط في قضايا فساد في مناصب رئيسية في قطاع الاقتصاد في حكومة على رأس أولوياتها معالجة الانكماش الاقتصادي بخطة حفز قدرها 16.5 مليار دولار.
وعين في منصب وكيل وزارة التجارة الدولية ابنٌ لمحاضر محمد رئيس الوزراء السابق الذي أعلن عودته إلى "المنظمة الوطنية الماليزية المتحدة".
 
خسارة جديدة
وفازت المعارضة أول أمس باثنين من بين ثلاث دوائر انتخابية في انتخابات تكميلية اعتبرت اختبارا مبكرا لمستوى التأييد الشعبي لنجيب.
 
وفاز ائتلاف "الجبهة الوطنية" بمقعد في دائرة باتانغ آي بولاية ساراواك في بورنيو شرقي البلاد في حين فاز مرشحان من الائتلاف الشعبي المعارض بدائرة بوكيت غانتانغ بولاية بيراك الشمالية ودائرة بوكيت سيلامباو بولاية كيداه.
 
ومكنت النتائج المعارضة من 81 من بين 222 مقعدا برلمانيا مقابل 138 للجبهة الحاكمة وثلاثة مقاعد للمستقلين.

واعتبر زعيم المعارضة أنور إبراهيم هزيمة الائتلاف الحاكم إشارة واضحة على استمرار مطالبة الشعب بالتغيير.
 
لكن ائتلاف "الجبهة الوطنية" قلل من شأن الخسائر وقال إنها لا تغير ميزان القوى على المستوى الاتحادي ورزاق "لم  يظهر بصماته بعد".
المصدر : وكالات