أحمد المتوكل أعرب عن استعداده للعب دور في الحوار الأفغاني (رويترز-أرشيف)
قال وزير الخارجية السابق لـحركة طالبان أحمد المتوكل إن الحركة مستعدة للتفاوض من أجل إيجاد تسوية للأزمة الأفغانية ومقتنعة على غرار الإدارة الأميركية بأن الخيار العسكري لا يمثل حلا لتك الأزمة.

وأشار المتوكل -الذي قاد دبلوماسية طالبان بين 1995 و2001 وكان مستشارا مقربا من زعيم الحركة الملا عمر- إلى أن عناصر الحركة أصبحوا مستعدين للحوار بعد أن اقتنعوا بأن الخيار العسكري هو أسوأ السبل لحسم الموقف في البلاد.

وأكد المتوكل -في مقابلة من صحيفة لوفيغارو الفرنسية- أن طالبان تعلموا الشيء الكثير من تجاربهم واعترفوا بأخطائهم وربما أصبحوا مستعدين لتقاسم السلطة.

وأضاف المتوكل -الذي يعيش حاليا في غرب العاصمة كابل تحت حراسة أمنية لصيقة- إن أغلب الأفغانيين يدعمون مسلسل السلام. وثمن إعلان الرئيس الأميركي باراك أوباما بأنه لا يمكن تحقيق النصر في أفغانستان بالوسائل العسكرية.

وأشار إلى أن المملكة العربية السعودية مستعدة لاستضافة أي حوار بشأن أفغانستان، لكن على المستوى العملي لم يقع أي شيء في ذلك الاتجاه حيث لم يتم تشكيل أي لجنة لبدء المفاوضات.

ودعا المتوكل الأطراف المعنية إلى عدم فرض شروط مسبقة وعلى بدء المفاوضات بطرح القضايا السهلة وخلق جو من الثقة بمعالجة القضايا الوفاقية من قبيل المدارس والمستشفيات.

وأعرب عن استعداده للعب دور في تلك المفاوضات وللقيام بعمل إيجابي من أجل تحقيق السلام في أفغانستان، مشيرا إلى أنه يعرف أغلب قادة حركة طالبان.

وعن القدرات العسكرية لطالبان قال المتوكل إن من الصعب تقديم معطيات دقيقة في الموضوع في ظل غياب إحصائيات، مشيرا إلى أن الأساليب القتالية للحركة متنوعة وأن عناصرها لا تعوزهم الأسلحة.

المصدر : لوفيغارو