جانب من مبنى المفاعل النووي في بوشهر جنوبي إيران (الفرنسية-أرشيف)

تعقد الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا اجتماعا اليوم في لندن لاتخاذ قرار بشأن الخطوات التالية في إطار الجهود الرامية لإقناع إيران بالتخلي عن برنامجها النووي.

ويعقد الاجتماع على مستوى المدراء السياسيين لوزارات الخارجية في حين سيمثل الولايات المتحدة المسؤول الثالث في الوزارة وليام بيرنز. ويبحث المشاركون في الاجتماع سبل إغراء إيران على التخلي عن أنشطتها النووية الحساسة.

وكانت هذه الدول الست أعلنت الشهر الماضي استعدادها "لحوار مباشر" مع إيران بشأن برنامجها النووي المثير للجدل وذلك أثناء اجتماع مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا.

وقال مسؤول أميركي فضل عدم نشر اسمه إن مسؤولي الدول الست سيناقشون حزمة حوافز لتشجيع إيران على تغيير سلوكها وإعادة الإيرانيين إلى المحادثات بشأن برنامجهم النووي.

ومضى المسؤول في تصريحات لوكالة رويترز قائلا "إننا نحاول إعادة إيران إلى طاولة التفاوض، قد تكون عملية إعادة تغليف لأفكار قديمة لكن ربما يكون بمقدورنا تقديم بعض الأفكار".

وقال دبلوماسي غربي -طلب أيضا عدم الكشف عن هويته- إنه من المرجح أن يناقش الاجتماع أيضا عقوبات إضافية رغم أن روسيا والصين تعارضان اتخاذ المزيد من الإجراءات العقابية ضد إيران.

وسيعقد اجتماع لندن عقب محادثات أجراها الرئيس الأميركي باراك اوباما مع قادة أجانب في أوروبا أطلعهم خلالها على النتائج الأولية للمراجعة الجارية للسياسة الأميركية تجاه إيران.

وقال دبلوماسي إن اوباما أوضح أنه لن يواصل سياسة عزل إيران التي انتهجتها إدارة سلفه جورج بوش، وإن واشنطن تريد أن تضطلع بدور كامل في أي مفاوضات في المستقبل ستجريها القوى الكبرى الست مع طهران بشأن برنامجها النووي.

المصدر : وكالات