أوباما يغادر تركيا ويرهن السلام بتقديم التنازلات
آخر تحديث: 2009/4/7 الساعة 18:39 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/4/7 الساعة 18:39 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/12 هـ

أوباما يغادر تركيا ويرهن السلام بتقديم التنازلات

أوباما (يمين) خلال زيارته المسجد الأزرق في إسطنبول (رويترز)

قال الرئيس الأميركي باراك أوباما أمام عدد من الطلاب الأتراك إن السلام في الشرق الأوسط ممكن لكن على الإسرائيليين والفلسطينيين تقديم تنازلات، وذلك قبيل عودته إلى واشنطن من زيارة رسمية لتركيا استغرقت يومين.
 
وكرر أوباما خلال لقاء مفتوح مع عدد من الطلبة الجامعيين في إسطنبول دعمه لقيام دولة فلسطينية قائلا "أعتقد أن السلام في الشرق الأوسط ممكن.. لكن ذلك يتوقف على تقبل دولتين تعيشان جنبا إلى جنب".
 
وأضاف أوباما الذي يسعى لتحسين صورة بلاده لدى العالم الإسلامي "لدينا إحساس بأن التنازلات يجب أن تتحقق وستتحقق.. ما نحتاجه الآن هو إرادة سياسية وشجاعة من قيادات الطرفين".
 
وكان أوباما في اليوم الثاني الأخير من زيارته الرسمية لتركيا التقى بمجموعة من علماء الدين المسلمين ورجال الدين المسيحيين واليهود. كما قام بجولة في عدد من معالم إسطنبول السياحية والدينية بينها متحف آيا صوفيا والمسجد الأزرق.

علاقات متوترة
ويتهم العالم الإسلامي الرئيس الأميركي السابق جورج دبليو بوش بالتحيز لصالح إسرائيل. ويعمل أوباما على إعادة بناء العلاقات مع المسلمين بعد توتر بشأن غزو العراق والحرب في أفغانستان.
 
وقال مدير مكتب الجزيرة في إسطنبول إن زيارة أوباما كانت ناجحة على كل المستويات وذلك حسب ما أكدته له مجموعة من الصحفيين والمحللين السياسيين الأتراك.
 
وأضاف يوسف الشريف أن الزيارة كانت مفعمة بالرسائل التي اعتبرها الأتراك صادقة ويمكن أن توفر قاعدة قوية للحوار والتعاون البناء.
 
ونفى الشريف ما تناقلته وسائل إعلام أميركية بشأن إمكانية إرسال أنقرة قوات لأفغانستان، مشيرا إلى أن الطرفين اتفقا على مزيد من دعم وتعزيز التعاون العسكري الثنائي.
المصدر : الجزيرة + وكالات