إيفانوف قال إن أول مهامه رئيسا ستكون حل مشكلة الاسم مع اليونان (الفرنسية)

أقر مرشح الحزب الاشتراكي المعارض في مقدونيا ليوبومير فركوفسكي بهزيمته أمام مرشح الحزب القومي الحاكم جورج إيفانوف في الجولة الثانية من انتخابات الرئاسة.

وقال فركوفسكي -الذي كان وزيرا للداخلية والخارجية- في كلمة أمام أنصاره بعد منتصف الليل مباشرة "أنتهز هذه الفرصة لتهنئة إيفانوف على الفوز".

ونقلت وكالة أسوشيتدبرس عن مصدر في لجنة الانتخابات أن فرز 20% من أصوات الناخبين في جولة الأمس أظهر حصول إيفانوف على ثلث أصواتهم.

وقال المصدر إن حجم الإقبال على المشاركة في التصويت بلغ 42.1%، وهي أدنى نسبة تشهدها الانتخابات في هذا البلد منذ انفصالها قبل 17 عاما عن يوغسلافيا السابقة.

وقال مسؤولون حكوميون ومراقبون أجانب إن عملية التصويت انقضت بحد أدنى من الخروقات، وهو الأمر الذي تعول عليه هذه الدولة كثيرا بسبب اشتراط الاتحاد الأوروبي تنظيم انتخابات نزيهة وشفافة للنظر في انضمامها إلى الاتحاد.

وعلق رئيس الوزراء نيكولا غرويفسكي على الموضوع بالقول إن بلاده "أظهرت قابليتها لتنظيم انتخابات ديمقراطية وحرة ونزيهة"، مضيفا أن ذلك "يفتح الآفاق أمامها للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي والناتو".

وفي أول تصريح له بعد إقرار منافسه بالهزيمة قال إيفانوف إن أول قضية سيعمل على معالجتها مع (اليونان) جارة مقدونيا الجنوبية ستكون مشكلة اسم الدولة.

ومعلوم أن الاتحاد الأوروبي منح مقدونيا عام 2005 وضعية الدولة المرشحة، إلا أن أي تقدم لم يحصل بعد ذلك بسبب وقوف اليونان حجر عثرة أمام انضمام هذه الدولة البلقانية إلى الاتحاد الأوروبي وحلف الناتو بسبب تطابق اسمها مع اسم مقاطعة يونانية تقع شمال البلاد.

المصدر : وكالات