قالت هيئة المسح الجيولوجي الأميركية إن زلزالا بقوة 6.3 درجات بمقياس ريختر ضرب وسط إيطاليا على عمق عشرة كيلومترات في الساعات الأولى من فجر اليوم على بعد نحو 85 كيلومترا شمال شرقي العاصمة روما.
 
وشعر بالزلزال بعض قاطني العاصمة التي نادرا ما تتعرض لنشاط زلزالي، لكن لم ترد أي أنباء فورية عن وقوع خسائر.
 
وذكرت وكالة أنباء أنسا الإيطالية أن بعض المنازل انهارت في البلدة القديمة في مدينة أكويلا شرق روما الواقعة في منطقة أبروزو الجبلية، في حين حدثت تشققات كبيرة في منازل أخرى، بينما هرع العديد من المواطنين المذعورين إلى الشوارع.
 
وأضافت أنه يخشى من وقوع إصابات رغم عدم ورود تقارير فورية حول ذلك.
 
وكانت هيئة المسح الجيولوجي الأميركية قالت في وقت سابق إن قوة الزلزال بلغت 6.7 درجات، إلا أنها خفضت تقديراتها إلى 6.3 درجات لاحقا، في حين تقول سلطات السلامة العامة في أكويلا إن قوة الزلزال لا تتعدى 5.8 درجات.
 
ويعد هذا الزلزال الأحدث والأقوى الذي يضرب منطقة أكويلا أمس الأحد واليوم، حيث كان زلزال بقوة 4.6 درجات ضرب منطقة شمال وسط إيطاليا قبل هذا الزلزال بساعات.
 
ويخشى الإيطاليون من تأثير الهزات الأرضية على بعض المناطق التي توجد بها مبان عمرها بضعة قرون متروكة بلا إصلاح.
 
وكان زلزال عام 2002 بقوة 5.4 درجات قد أدى إلى تسوية مدرسة جنوب إقليم موليس بالأرض، وقد قتل 27 تلميذا ومعلما.

المصدر : وكالات