السفارة قالت إن الشرطة النيجيرية رفعت تأهبها وتراقب حركة المرور عن كثب (رويترز-أرشيف)

حذرت السفارة الأميركية في العاصمة النيجيرية أبوجا من هجمات محتملة ضد بعثات دبلوماسية في مدينة لاغوس جنوب البلاد ودعت مواطنيها إلى اتخاذ أقصى درجات الحيطة والحذر والإبلاغ عن أي أنشطة مريبة.
 
وقالت السفارة في تعميم خاطبت به المواطنين الأميركيين في نيجيريا إنها "تلقت تقارير حول هجوم محتمل ضد بعثات دبلوماسية في لاغوس تقع في طريق والتر كارينغتون في محيط القنصلية العامة الأميركية" بحي فيكتوريا أيلاند.
 
وأضافت أنه "نتيجة لهذه المعلومات رفعت الشرطة النيجيرية درجة تأهبها على طول طريق والتر كارينغتون، وهي تراقب حركة المرور عن كثب".

ودعت السفارة في بيانها المواطنين الأميركيين إلى "المحافظة على أعلى درجات التيقظ واتخاذ الخطوات الملائمة لزيادة وعيهم الأمني"، وقالت إن على من يزورون منهم البعثات الدبلوماسية الأميركية في أبوجا ولاغوس أن يبلغوا عن أي نشاط مريب لموظفي الأمن في البعثات.
 
وإلى جانب القنصلية الأميركية يضم الشارع المذكور في العاصمة التجارية لنيجيريا منازل البعثات الدبلوماسية البريطانية والألمانية والإيطالية والهندية واللبنانية.
 
ولم تذكر السفارة تفاصيل عن طبيعة التقارير فيما يتعلق بالهجوم المحتمل في نيجيريا، لكنها أوضحت أن منشآت الحكومة الأميركية في جميع أنحاء العالم ما تزال في حالة تأهب مرتفعة بسبب التهديد بشن أعمال عنيفة ضد الأميركيين والمصالح الأميركية.
 
وقد نأت الجماعة المسلحة الرئيسة في المنطقة وهي حركة تحرير دلتا النيجر بنفسها عن التهديد، وقالت في بيان لها "نضالنا عادل وشعب أميركا الطيب ليس عدوا لنا".
 
وتتعرض منشآت تملكها شركات نفط عملاقة من بينها شركات أميركية لهجمات منتظمة على يد مسلحين من دلتا النيجر الواقعة في جنوب البلاد.
 
يذكر أن السفارة الأميركية كانت أعلنت في سبتمبر/ أيلول 2007 تلقيها معلومات بأن المصالح الأميركية والغربية في نيجيريا مهددة بـ"هجمات إرهابية"، إلا أن وزارة الخارجية الأميركية نفت في وقت لاحق وجود أي تهديد.
 
ويشار إلى أن نيجيريا -التي تعد مزود رئيسا للنفط الخام للولايات المتحدة وثامن أكبر مصدر له في العالم- تعد أكبر الدول الأفريقية كثافة سكانية، إذ يبلغ عدد سكانها 140 مليون نسمة وهم ينقسمون بشكل متساو تقريبا بين مسيحيين ومسلمين.

المصدر : وكالات