أوباما يتعهد بعالم خال من النووي بختام القمة مع أوروبا
آخر تحديث: 2009/4/6 الساعة 00:47 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/4/6 الساعة 00:47 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/11 هـ

أوباما يتعهد بعالم خال من النووي بختام القمة مع أوروبا

أوباما في مؤتمر صحفي مع رئيس المفوضية الأوروبية خوسيه مانويل باروسو (الفرنسية)


اختتمت في العاصمة التشيكية قمة أوروبية أميركية بحضور الرئيس الأميركي باراك أوباما الذي أكد أمام ثلاثين ألف شخص في براغ على التزام واشنطن بالسعي إلى عالم خال من الأسلحة النووية.
 
وأكد أوباما في القمة أن الولايات المتحدة ستواصل خطط الدفاع الصاروخي طالما ظلت هناك تهديدات تواجهها.
 
وتناولت القمة أيضاً الرؤية الأميركية لقضايا مختلفة منها التطورات المتعلقة بالمناخ وملف توسعة الاتحاد الأوروبي ومصير معتقلي غوانتانامو.
 
من جهتها قالت التشيك إنّ التعليقات الأميركية بشأن الحاجة لمواصلة تطوير دفاعات ضد الصواريخ بعيدة المدى أكدت على موقف التشيك بأن إقامة درع دفاعي أمر ضروري.

بلا أسلحة نووية
وكان الرئيس الأميركي أعلن التزام الولايات المتحدة باتخاذ خطوات ملموسة من أجل إرساء عالم خال من الأسلحة النووية.
 
أوباما  كد أمام ثلاثين ألف تشيكي التزام واشنطن بعالم خال من الأسلحة النووية (الفرنسية)
وشدد أوباما أمام نحو ثلاثين ألف تشيكي في العاصمة التشيكية على الخطورة التي تشكلها الأسلحة النووية على العالم أجمع دون استثناء, وتعهد بأن تسعى بلاده إلى تقليص ترسانتها النووية، وإلى التعاون مع روسيا في هذا المجال.
 
ولكن أوباما قال إن بلاده لن تزيل الدفاعات النووية من أوروبا، وستواصل خطط الدفاع الصاروخي طالما بقي ما سماه الخطر النووي الإيراني. واعتبر أن كوريا الشمالية خرقت القواعد بإطلاق صاروخ في وقت سابق من اليوم ويجب أن ترغم على التغيير.
 
وأضاف أن الولايات المتحدة ستبقي على ترسانة آمنة وفعالة لردع أي خصم، ولكن ستبدأ بخفض ترسانتها.
 
وكان الرئيس الأميركي وصل إلى العاصمة التشيكية براغ واستقبله فيها الرئيس التشيكي فاتسلاف كلاوس.
 

"
اقرأ أيضا:

الدرع الصاروخي الأميركي
"

وقبل ذلك، قال الرئيس الأميركي في مدينة ستراسبورغ الفرنسية الجمعة إنه وضع الخطوط الرئيسية لبرنامج عمل لتأمين المواد النووية التي لا تخضع لقيود في العالم ووقف انتشار الأسلحة المدمرة.
 
وأضاف -أثناء جولة في أوروبا تستمر ثمانية أيام- أنه يريد طرح برنامج عمل "سعيا لتحقيق هدف إخلاء العالم من الأسلحة النووية".
 
وقبيل وصول أوباما رفع متظاهرون تشيكيون لافتة ضخمة على جسر ليجي وسط العاصمة براغ تحمل شعارات معادية للولايات المتحدة ولمشروع الدرع الصاروخي.
 
وتزامن وصول أوباما إلى براغ مع تجدَّد الجدل في جمهورية التشيك بشأن نصب رادارات أميركية في إطار مشروع لإقامة شبكة دفاع صاروخي.
 
إلى تركيا
ومن المقرر أن يصل أوباما إلى أنقرة مساء اليوم في مستهل زيارة رسمية لتركيا تستغرق يومين.
 
ومن المتوقع أن يعقد أوباما مؤتمراً صحفيا مع الرئيس عبد الله غل، ويلقي خطاباً في البرلمان التركي. وكانت علاقات تركيا قد توترت مع الإدارة الأميركية السابقة, بسبب احتلال العراق. ومن المتوقع أن تؤسس هذه الزيارة لتعاون جديد بين البلدين في قضايا المنطقة.
المصدر : الجزيرة + وكالات