صورة التقطها قمر اصطناعي أميركي قبل أيام لما تقول واشنطن إنه صاروخ عابر للقارات تستعد بيونغ يانغ لإطلاقه (الفرنسية-ارشيف) 

يكتنف الغموض مصير تجربة صاروخية أعلنت عنها كوريا الشمالية بعد حلول الأجل الذي حددته لإطلاقها دون أن تتم، فبينما رجحت مصادر كورية جنوبية أن التأجيل كان بسبب الظروف الجوية، رأت مصادر أخرى أنه بسبب مشاكل تقنية. يأتي ذلك فيما تسود حالة من الترقب والحذر الجوار الإقليمي لبيونغ يانغ.

فقد نقلت مصادر إعلامية في كوريا الجنوبية عن مسؤول في القصر الرئاسي قوله السبت إن الأحوال الجوية ربما هي التي دفعت بكوريا الشمالية لإرجاء إطلاق الصاروخ الذي قالت إنه يحمل قمرا اصطناعيا مخصصا للاتصالات.

وأضاف المسؤول أن المؤشرات كانت تدل على أن موعد الإطلاق كان وشيكا، إلا أن سوء الأحوال الجوية بقاعدة الإطلاق بمنطقة موسدون ري على الساحل الشمالي الشرقي للبلاد حال دون ذلك.

وقالت الأرصاد الجوية إن السماء كانت ملبدة بالغيوم وبلغت سرعة الرياح 7 إلى 10 أمتار في الثانية، في حين بلغت نسبة الرطوبة ما بين 50% و70%.

"
اقرأ أيضا:
محور الشر.. الوجه الآخر لكوريا الشمالية
"
مشاكل تقنية
في الأثناء، نقلت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية عن مصدر حكومي آخر قوله إن السبب
في عدم الإطلاق السبت ربما كان "نقص الاستعدادات المطلوبة"، رغم تأكيده على أن حكومته رصدت في وقت سابق تركيب كاميرات المراقبة في ثلاثة مواقع قرب منصة إطلاق الصاروخ.

وكانت كوريا الشمالية أبلغت جهات دولية في وقت سابق نيتها إطلاق صاروخ بعيد المدى في الفترة الواقعة بين الرابع والثامن من أبريل/ نيسان الجاري، وتحديدا بين الساعة الثانية والسابعة صباحا بتوقيت غرينتش في حال توفر الأوضاع المناخية المناسبة.

واشنطن نصبت العديد من الصواريخ الاعتراصية بكوريا الجنوبية (الفرنسية)
مخاوف غربية وإقليمية

وأكدت أن الصاروخ مجهز لحمل قمر اصطناعي للاتصالات، بيد أن مصادر غربية ويابانية وكورية جنوبية اعتبرت ذلك مجرد ستار للتغطية على قيام بيونغ يانغ بإجراء تجربة جديدة على صاروخ من طراز تايبودونغ 2 القادر على ضرب أهداف على الساحل الغربي للولايات المتحدة في حال تزويده برأس حربي، ما يعد انتهاكا واضحا لمقررات الأمم المتحدة.

من جهته أعلن الجيش الروسي أنه يراقب الإطلاق المتوقع للصاروخ الكوري الشمالي، وأنه سيعمد إلى تأمين عدم وصوله إلى الأراضي الروسية.

ونقلت وكالة أنباء إنترفاكس الروسية عن متحدث باسم الجيش الروسي القول إن مقاتلات الجيش الروسي أقلعت من أجل مراقبة المجال الجوي الروسي.

ويأتي إرجاء الإطلاق بعد ساعات من تراجع اليابان عن إنذار خاطئ يفيد بإطلاق الصاروخ فعليا.

الحكومة اليابانية نشرت صواريخ باتريوت وتعهدت بإسقاط أي صواريخ تقع بأراضيها(الفرنسية-أرشيف)
ذعر باليابان
وعزت مصادر إعلامية يابانية الإعلان الخاطئ إلى نظام راداري تابع لوزارة الدفاع اليابانية رصد ما وصف بأنه مسار لجسم غريب فسر على أنه إطلاق صاروخ، وهو ما تبين أنه غير صحيح. وفتحت  الحكومة اليابانية تحقيقا رسميا في الموضوع.

وقد تسبب الإعلان في حالة من الذعر والقلق في مقاطعة أكيتا الشمالية، إحدى المناطق اليابانية التي سيمر فوقها الصاروخ الكوري الشمالي.

وذكر مراسل الجزيرة في اليابان فادي سلامة أن الحكومة اليابانية -التي تراجعت عن تهديداتها السابقة باعتراض الصاروخ- أعلنت استعدادها لإسقاط أي جسم من الصاروخ يقع داخل مياهها أو أراضيها.

وأوضح المراسل أن الجيش الياباني نشر لهذا الغرض عددا من المنظومات المضادة للصورايخ، كما أرسل مدمرتين إلى بحر اليابان وثالثة إلى المحيط الهادئ وجميعها مزودة بأنظمة دفاعية صاروخية.

المصدر : الجزيرة + وكالات