شيوعيو مولدوفا أوفر حظا بانتخابات البرلمان اليوم
آخر تحديث: 2009/4/4 الساعة 15:24 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/9 هـ
اغلاق
خبر عاجل :رويترز: قتيل وعدد من الإصابات في عملية دهس بالعاصمة الفنلندية هلسنكي
آخر تحديث: 2009/4/4 الساعة 15:24 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/9 هـ

شيوعيو مولدوفا أوفر حظا بانتخابات البرلمان اليوم

الدعاية الانتخابية توقفت قبل يوم من بدء التصويت (الأوروبية)

تجرى في مولدوفا الجمهورية السوفياتية السابقة غدا انتخابات لاختيار برلمان جديد, وسط توقعات بتقدم الشيوعيين, طبقا لاستطلاعات رأي حديثة.
 
وقد منحت الاستطلاعات الحزب الشيوعي الحاكم التقدم بنسبة 36% بينما حصلت أحزاب يمين الوسط على تأييد 22%.
 
ويبلغ عدد الناخبين نحو 2.6 مليون ناخب يختارون أعضاء البرلمان من بين مرشحي 12 حزبا سياسيا, إضافة إلى ستة مرشحين بصفتهم الفردية.
 
وستحصل الأحزاب أو الأفراد التي تحصد نسبة 6% أو أكثر من إجمالي الناخبين في أنحاء البلاد على مقاعد في البرلمان على أساس نسبي.
 
أما الرئيس فلاديمير فرونين فما زال يكمل ولايته الأخيرة, ولا يحق له الترشح مجددا, لكن يتوقع أن يمارس تأثيرا -كما تقول أسوشيتد برس- على البرلمان المؤلف من 101 مقعد.
 
ورغم تحقيق قدر من النمو الاقتصادي أثناء ثمانية أعوام من حكم الشيوعيين, إلا أن مولدوفا تعرضت لانتقادات غربية بسبب ما اعتبره الغرب تباطؤا على صعيد الحريات والديمقراطية الكاملة, وكذلك الاعتقالات لأسباب سياسية.
 
وقد نجحت مولدوفا في الحصول على العضوية الأوروبية منذ عام 2007, لكنها ترفض في الوقت نفسه العضوية الكاملة بحلف شمال الأطلسي (ناتو).
 
كانت منظمة الأمن والتعاون في أوروبا قد أصدرت من مقرها في فيينا بيانا انتقدت فيه حكومة مولدوفا بسبب ما اعتبرته جوانب سلبية "مثل الاستخدام المفرط للموارد الإدارية والمشاكل المتعلقة بسجلات الناخبين إلى جانب إطلاق حملة غير متوازنة لصالح الأغلبية الشيوعية".
 
وقد أقرت لجنة الانتخابات المركزية بأن الحملة الانتخابية التي استمرت ثلاثة أشهر كانت الأكثر من ناحية التكاليف في تاريخ مولدوفا، حيث أنفقت الأحزاب مجتمعة ما يزيد عن ثلاثة ملايين دولار على الدعاية الانتخابية المسجلة رسميا، ومن المحتمل أن يكون قد أنفق مبلغا مساويا لذلك على الدعاية غير المعلنة.
 
تقدم الشيوعيين
في هذه الأثناء وبينما خلت الشوارع من الدعاية الانتخابية, طبقا للقانون, رجحت استطلاعات الرأي فوز الحزب الشيوعي الحاكم بأغلبية المقاعد، بينما سيكون أمام مرشحي أحزاب من تيار يمين الوسط الفرصة لتحقيق نتائج جيدة في الانتخابات.
 
ويعتقد بأن هذه الانتخابات ستقرر موقف مولدوفا التي تقع بين أوكرانيا ورومانيا من التقارب مع روسيا, أو التحرك باتجاه الاتحاد الأوروبي.
 
وتعد مولدوفا أفقر بلدان أوروبا, حيث لا يتعدى متوسط الدخل الشهري 530 دولارا, ويعيش نحو ستمائة ألف من أبناء مولدوفا في بلدان أوروبية متفرقة.
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: