موظفو مطار هونغ كونغ الصيني يطبقون إجراء وقائيا لتجنب المرض (الأوروبية)

أعلنت هولندا أنها سجلت أول إصابة مؤكدة بمرض إنفلونزا الخنازير. ومن جهتها لم تستبعد منظمة الصحة العالمية إمكانية أن ترفع درجة الإنذار الصحي عالمياً إلى السادسة، وهي الدرجة القصوى التي ستعني ان المرض دخل بالفعل مرحلة الوباء العالمي.

وقالت مصادر وزارة الزراعة إن طفلة (ثلاثة أعوام) أصيبت بالفيروس خلال زيارة للمكسيك شاركت خلالها بأحد الاحتفالات. كما ذكر وزير الصحة آب كلينك أنه يجري حاليا فحص والدي الطفلة وكل الأشخاص الذين اختلطت بهم.

وفي ليتوانيا، تنتظر السلطات الصحية بمزيد من القلق ظهور نتائج تحاليل تجري اليوم الخميس ربما تكون نتيجتها ظهور أول حالة إصابة بإنفلونزا الخنازير بدول منطقة بحر البلطيق. وكشفت عينات أخذت من مواطن عاد يوم 23 من الشهر الجاري من المكسيك تأكد إصابته بفيروس الإنفلونزا نوع (أ).

وأوضحت وزارة الصحة في بيان أنه تم إرسال العينات لمعامل متخصصة بالمملكة المتحدة، للتأكد مما إذا كان هذا الفيروس هو إنفلونزا الخنازير.

وكانت سويسرا الدولة الـ11 التي تعلن عن ظهور أول إصابة للمرض اليوم، فقد أثبتت الفحوصات إصابة شخص بفيروس إنفلونزا الخنازير. وقالت مصادر صحية إنه غادر المستشفى بعد ظهور النتائج، ولكنه "لا يزال قيد العزل". وكان الرجل عاد إلى سويسرا قبل عدة أيام قادما من المكسيك.

مسؤولو الصحة العالمية إشاروا إلى إمكانية رفع حالة الطوارئ للحد الأقصى (الأوروبية)
الصحة العالمية
من جهتها، لم تستبعد الصحة العالمية إمكانية أن ترفع درجة الإنذار الصحي عالميا إلى السادسة وهي الدرجة القصوى، مما يعني أن العالم يواجه تهديدا وشيكا بحدوث وباء.

وقال مساعد المدير العام إن هناك حالات إصابة جديدة بإنفلونزا الخنازير انتقلت العدوى فيها من شخص إلى آخر في بلدين على الأقل على المستوى العالمي.

وأشار د. علاء علوان إلى إمكانية رفع المنظمة حالة الطوارئ إلى الدرجة السادسة وهي الأخيرة. وكانت الصحة العالمية قد رفعت مستوى التحذير من حدوث وباء إلى المرحلة الخامسة من ست مراحل أمس.

عالميا، تواصلت استعدادات الدول لاتخاذ إجراءات وقائية ضد انتشار المرض، فقد قالت وزيرة صحة التشيك دانيلا فيليبيوفا التي تتولى بلادها الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي إن وزراء الصحة بالاتحاد سيبحثون اليوم سبل التعاون بشأن تقييد السفر من وإلى المكسيك بسبب تفشي المرض هناك.

وفي روسيا أعلنت السلطات أنها وسعت الحظر المفروض على واردات لحوم الخنزير القادمة من الولايات المتحدة، كما سيطبق حظر على لحوم الخنزير غير المصنعة ومنتجاتها الأخرى التي تشمل ولايات أميركية متاخمة للمكسيك.

مصر اتخذت إجراءات بذبح قطعان الخنازير (الأوروبية)
تعزيز المواجهة
وعززت اليابان جهودها لمواجهة أي انتشار محتمل للإنفلونزا حيث خصصت عيادات لعلاج الحميات، وشرعت في تشديد إجراءات فحص واردات الخنازير وزيادة مخزونها من مضادات الفيروس.

كما خصصت الحكومة عددا من المنشآت الطبية يستطيع فيها من يعانون من بوادر حمى من مراجعة الأطباء، كما تتوافر أماكن لعزلهم إذا ما تطلب الأمر، لمنع انتشار عدوى الإنفلونزا داخل المستشفيات.

وفي بريطانيا أطلقت وزارة الصحة حملة إعلانية كبيرة لتعزيز الوعي بمرض إنفلونزا الخنازير في محاولة لتجنب أخطاره ومنع انتشاره بالبلاد. وبدأت الحملة اليوم بالعديد من الصحف ومحطات الإذاعة والتلفزيون.

ومن جانبها حذرت إندونيسيا الأكثر بلدان العالم تضررا من إنفلونزا الطيور، رعاياها بعدم السفر إلى المكسيك وثماني دول أخرى ظهر بها المرض. وقال مدير لجنة مكافحة إنفلونزا الطيور بايو كريسنامورتي إن السلطات شددت أيضا الرقابة على جميع مداخل البلاد لمنع انتقال إنفلونزا الخنازير.

وفي إسرائيل، قرر اجتماع طارئ لمكافحة إنفلونزا الخنازير ترأسه رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، تشديد الإجراءات والفحوصات للقادمين إلى الدولة عبر موانئها البحرية والجوية.
 
وفي مصر بدأ في ثلاث محافظات تنفيذُ قرار الحكومة بذبح قطعان الخنازير وعددها نحو ثلاثمائة وخمسين ألف رأس، والاحتفاظ بها بثلاجات كإجراء احترازي للوقاية من مرض إنفلونزا الخنازير.
 
وقد جرت صدامات بين أجهزة الأمن وسكان منطقة الخصوص شمال القاهرة، وقد اندلعت عندما جاءت السلطات لهدم أماكن تربية الخنازير وسط تجمعات سكانية.

يُذكر أنه بعد ما يقرب من أسبوع على ظهور الفيروس، توفي بالمكسيك 176 شخصا بسبب المرض، بينما توفي طفل مكسيكي في تكساس بالولايات المتحدة أمس في أول حالة وفاة مؤكدة خارج المكسيك.

المصدر : وكالات