قوافل إمدادات الناتو بأفغانستان تعرضت مؤخرا لعدة هجمات في باكستان (الفرنسية-أرشيف)

دمر مسلحون يعتقد بأنهم من حركة طالبان باكستان تسع شاحنات تابعة لحلف شمال الأطلسي (الناتو) قرب بيشاور، حيث كانت في طريقها إلى أفغانستان عبر الأراضي الباكستانية.

وقالت مصادر الشرطة المحلية في بيشاور إن الهجوم الذي وقع في ساعة مبكرة صباح اليوم الجمعة لم يسفر عن خسائر في الأرواح, مشيرة إلى تدمير الشاحنات التسع. وذكرت المصادر أن المهاجمين تبادلوا إطلاق النار مع قوات الشرطة قبل أن يلوذوا بالفرار مع الغسق.

وتحدث مسؤولون من الشرطة عن تحقيقات لحصر الخسائر، ونفوا إمكانية تحديد عدد المهاجمين وقالوا إنهم كانوا مسلحين بقنابل يدوية وقذائف صاروخية.

يشار إلى أن قوافل إمدادات الناتو تعرضت مؤخرا لمزيد من الهجمات، خاصة عند معبر خيبر الذي تمر من خلاله معظم الإمدادات في طريقها إلى أفغانستان.

وتعتقد الولايات المتحدة بأن منطقة القبائل المتاخمة لحدود أفغانستان شكلت ملاذا آمنا لمقاتلي تنظيم القاعدة وحركة طالبان. وقد تعرضت تلك المناطق لغارات أميركية وعمليات من الجيش الباكستاني خلفت نحو 1700 قتيل على مدى عامين.

على صعيد آخر أعلنت الولايات المتحدة أن بعض "الحلفاء" مستعدون لزيادة حجم قواتهم في أفغانستان لمساندة الإستراتيجية الجديدة للرئيس باراك أوباما.

وقالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون إن أوباما لن يضغط بشدة خلال قمة الحلف التي تبدأ في وقت لاحق من اليوم الجمعة على الحدود الفرنسية الألمانية, لكنها كررت ما أكده الرئيس الأميركي من الحاجة إلى مساندة دولية لتغيير مسار الحرب في أفغانستان.

يشار إلى أن أوباما قرر إرسال 17 ألف جندي إضافي من القوات القتالية إلى أفغانستان, كما أعلن أنه سيرسل 4000 جندي آخرين للمساعدة في تدريب الجيش الأفغاني.

وتتعرض مهمة حلف الأطلسي في أفغانستان لانتقادات بسبب ما يوصف بالافتقار إلى التنسيق والتنظيم، كما يشعر زعماء أوروبا بالقلق من إرسال مزيد من القوات لتخوض حربا لا تملك الشعبية بين ناخبيهم.

المصدر : وكالات