سول تتوقع إطلاق بيونغ يانغ صاروخها غدا
آخر تحديث: 2009/4/3 الساعة 16:53 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/4/3 الساعة 16:53 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/8 هـ

سول تتوقع إطلاق بيونغ يانغ صاروخها غدا

كوريا الشمالية رفضت كل الدعوات لوقف إطلاق الصاروخ (رويترز)

قال رئيس كوريا الجنوبية لي ميونغ باك إنه يتوقع أن تطلق كوريا الشمالية صاروخها غدا السبت إذا كانت الظروف الجوية مناسبة، متجاوزة بذلك جميع التحذيرات الدولية بهذا الشأن. وأضاف أن ذلك ليس في مصلحتها، وتعهد "برد قوي وصارم". ومن جهته حذر الرئيس الأميركي بيونغ يانغ من مغبة إطلاق الصاروخ.

وقال الرئيس الكوري الجنوبي للصحفيين في لندن على هامش مشاركته في قمة العشرين إن جيرانه الشماليين "إذا ظنوا أن ذلك مناسب لهم، فسيجري الإطلاق غدا"، لكنه حذرهم من أن ذلك "لن يكون في مصلحتهم".

وأضاف أن صحة زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ ايل تتحسن على ما يبدو وأنه لا يزال يحكم قبضته على السلطة. وكرر لي أن أي إطلاق للصاروخ سيعد انتهاكا للعقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة على بيونغ يانغ، وأنه يود أن يبعث المجتمع الدولي برسالة شديدة اللهجة لكوريا الشمالية.
 
أوباما يحذر
ومن جهته حذر الرئيس الأميركي باراك أوباما بيونغ يانغ من مغبة إطلاق الصاروخ. وقال في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الفرنسي نيكولا ساركوزي في ستراسبورغ إن إطلاق الصواريخ عمل استفزازي، وإن على كوريا الشمالية أن تعلم أنها لن تفلت من العقاب إذا هددت أمن وسلامة جيرانها.

وتقول بيونغ يانغ إنها ستطلق قمرا صناعيا للاتصالات في الفترة بين الرابع والثامن من الشهر الجاري كجزء من برنامجها الفضائي السلمي. لكن خصومها يقولون إن الهدف الحقيقي من الإطلاق هو اختبار صاروخ بعيد المدى قد يصل مداه إلى ألاسكا أو هاواي في الولايات المتحدة.

من جهة أخرى قال البيت الأبيض اليوم الجمعة إن إطلاق كوريا الشمالية المزمع للصاروخ سيكون "عملا استفزازيا ينتهك" قرارا صادرا عن مجلس الأمن الدولي.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت جيبس في تصريحات للصحفيين أثناء مرافقته الرئيس الأميركي في جولته الأوروبية إن "استعدادات" تجري تحسبا لمضي كوريا الشمالية قدما في إطلاق الصاروخ، لكنه لم يقدم أي تفاصيل أخرى.
 
أوباما في مؤتمره مع ساركوزي حذر كوريا الشمالية من مغبة إطلاق الصاروخ (الفرنسية)
مجلس الأمن
ويقول مسؤولون أميركيون إنهم يعتزمون إحالة الأمر إلى مجلس الأمن إذا مضت عملية الإطلاق قدما. وتقول واشنطن إن الإطلاق سيمثل انتهاكا لقرار أصدره المجلس يطالب كوريا الشمالية بوقف كل الأنشطة المتعلقة ببرنامجها للصواريخ ذاتية الدفع.

وفي الأمم المتحدة قال سفير اليابان يوكيو تاكاسو أمس إن بلاده ستطلب عقد اجتماع عاجل لمجلس الأمن لمناقشة رد فعل محتمل لعملية الإطلاق.

وقال تاكاسو للصحفيين إن هناك جهودا دبلوماسية مكثفة جارية لإقناع بيونغ يانغ بعدم إطلاق الصاروخ الذي قال إنه يمثل "تهديدا لأمن اليابان" ويزيد من التوترات الإقليمية والدولية.

وسيكون الإطلاق أول تحد كبير للرئيس الأميركي في تعامله مع بيونغ يانغ التي تسببت جهودها لبناء ترسانة نووية في توتر العلاقات مع واشنطن منذ وقت طويل.
 
وتقول الولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية إنها لا ترى فرقا بين إطلاق قمر صناعي وإطلاق صاروخ لأن التجربتين تستخدمان الصاروخ تايبودونغ2 طويل المدى.

وستثير أي محاولة لمعاقبة كوريا الشمالية غضب بيونغ يانغ التي هددت باستئناف تشغيل محطتها لإنتاج البلوتونيوم الصالح لصناعة الأسلحة، وأيضا الانسحاب من محادثات نزع السلاح النووي إذا اتخذت الأمم المتحدة إجراء بحقها.
المصدر : وكالات