انتشار إنفلونزا الخنازير يتسع مع مرور الأيام ومنظمة الصحة ترفع حالة الإنذار (الفرنسية)

أكدت منظمة الصحة العالمية وجود 79 إصابة بفيروس إنفلونزا الخنازير في جميع أنحاء العالم، بينما يتوقع أن يعقد وزراء الصحة العرب اجتماعا طارئا بالرياض مطلع الشهر المقبل لبحث تطورات الموضوع.

وقد أعلنت كوبا وقف الرحلات الجوية إلى المكسيك لمدة يومين، بينما ازداد عدد الدول التي سُجلت فيها إصابات مؤكدة بالفيروس.

فقد أعلنت المكسيك عن 252 وفاة، عشرون منها مؤكدة بفعل هذا المرض. وفي الولايات المتحدة، ارتفعت الإصابات إلى 64 حالة، فضلا عن تسجيل ست إصابات في كندا. أما في نيوزيلندا، فقد أُعلن عن إحدى عشرة إصابة مؤكدة.

وفي أوروبا، بالإضافة إلى تسجيل حالات مؤكدة في كل من بريطانيا وإسبانيا, قالت متحدثة باسم الاتحاد الأوروبي إنه يجري التحقق من حدوث إصابات بالفيروس في سبع دول هي الدانمارك والسويد واليونان والتشيكي وألمانيا وإيطاليا وإيرلندا.

أما في أستراليا فقد سُجلت سبعون إصابة محتملة، وأكدت كوريا الجنوبية تسجيل إصابة واحدة، بينما أكدت إسرائيل إصابة شخصين بالمرض.

 
منظمة الصحة رفعت درجة الإنذار من الثالثة إلى الرابعة على سلمِ من ست درجات (الفرنسية)
درجة الإنذار
وأمام انتشار المرض أعلنت منظمة الصحة العالمية رفع درجة الإنذار بسبب الفيروس من الدرجة الثالثة إلى الرابعة على سلمِ من ست درجات، ويتوقع الخبراء إعلان الدرجة الخامسة إذا انتقل الفيروس من دولة إلى أخرى مجاورة، والسادسة إذا انتشر عالميا.

ويعني رفع درجة الإنذار إلى الرابعة أن منظمة الصحة ترى قدرة الفيروس على الانتقال من شخص لآخر وإصابة أعداد كبيرة، لكن كي جي فوكودا -مساعد رئيس المنظمة- قال إن ذلك يعني أيضا أن المرض لم يتحول إلى وباء بعد.
 
تأهب عربي
ورغم أنه لم تعلن أي دولة عربية أي حالة إصابة بالفيروس، أعلن الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى أنه تقرر عقد اجتماع طارئ لوزراء الصحة العرب بالرياض في التاسع من مايو/أيار المقبل لبحث تطورات الموضوع والاستعدادات العربية اللازم اتخاذها لمكافحة الفيروس.
 
من جانبها قالت مساعدة الأمين العام للجامعة العربية للشؤون الاجتماعية السفيرة سيما بحوث إنه "تقرر عقد الاجتماع الطارئ للمكتب التنفيذي بالرياض لوضع خطة عربية عاجلة للتعامل مع المشكلة (..)".
 
وأكدت بحوث أن الاجتماع سيناقش كيفية تفعيل أجهزة الرصد العربية للأوبئة وتبادل المعلومات بين الدول العربية إزاء هذا الوباء ووضع خطط سريعة للتعامل معه.
 
ويضم المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة العرب الإمارات والسعودية ومصر والأردن والبحرين وسوريا والجزائر وقطر.
 
دول عربية قالت إنها ستعزز تدابير المراقبة الصحية في نقاط العبور فيها (الفرنسية)
تدابير للمراقبة
عربيا قالت تونس إنها وضعت أجهزتها في حالة تأهب ويقظة خشية ظهور حالات عدوى بالفيروس، وأكدت وزارة الصحة التونسية أنها لم تسجل بعد أي حالة إصابة في البلاد.
 
وأعلنت المغرب أنها ستعزز تدابير المراقبة الصحية في نقاط العبور من المطارات والموانئ والحدود البرية.
 
وأكدت مصر أنها تراقب 11 سائحا مكسيكيا وصلوا إلى القاهرة للتأكد من عدم إصابتهم بالمرض، وشددت الإجراءات على الركاب القادمين من الدول التي ظهر فيها.
 
وأعلن مجلس الشعب المصري اليوم أنه يوصي بإعدام الخنازير خوفا من الفيروس رغم أن المرض ينتشر بالانتقال من إنسان لآخر.
 
ووافق المجلس بالإجماع على توصية من لجنته للشؤون الصحية والبيئية بإعدام جميع الخنازير في البلاد على الفور. وقال المجلس إنه "يوصي الحكومة بالقيام بهذه المهمة ويحملها المسؤولية في حالة تأخير تنفيذ القرار".

المصدر : وكالات