نائب أميركي ينتقد إفشاء أسرار سي آي أي
آخر تحديث: 2009/4/25 الساعة 16:47 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/4/25 الساعة 16:47 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/1 هـ

نائب أميركي ينتقد إفشاء أسرار سي آي أي

تعددت تقنيات وأساليب الاستجواب التي اتبعها محققو (سي آي أي) مع المعتقلين (الفرنسية-أرشيف)

انتقد مدير وكالة الاسخبارات المركزية الأميركية (سي آي أي) السابق بورتر غوس إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما إثر كشفها عن مذكرات سرية للوكالة بشأن التقنيات وأساليب الاستجواب التي اتبعها المحققون مع المعتقلين.

وقال غوس في مقال نشرته صحيفة واشنطن بوست الأميركية إنه آثر التزام الصمت منذ تركه منصبه قبل ثلاث سنوات، مستدركا بالقول إنه اضطر للحديث الآن لما شعر بأن حكومة بلاده تجاوزت ما وصفها بالخطوط الحمراء.

ومضى الكاتب إلى أن إدارة أوباما تغامر بإفشاء أسرار تتعلق بالأمن القومي للبلاد في محاولة لنيل مكاسب سياسية حزبية ضيقة، وتساءل كيف يكون لدينا وكالة سرية إذا تخلينا عن كل أسرارها؟ داعيا الشعب الأميركي لأن يكون له دور في المسألة.

وقال الكاتب -وهو نائب سابق والرئيس السابق للجنة الدائمة للاستخبارات في مجلس النواب في الفترة من عام 1997 إلى عام 2004- إنه لمن دواعي القلق أن يبتلى زملاؤه السابقون في الكونغرس بفقدان الذاكرة، موضحا أنه كانت تتلى على مسامعهم خلاصات التقارير بشأن تقنيات الاستجواب إثر هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001.

"
أعضاء الكونغرس كان يقدم لهم إيجاز عن أساليب التحقيق، لكن بعضهم اليوم ينكر سماعه بها، ذلك لأنهم مصابون بداء فقدان الذاكرة
"
بورترغوس

فقدان ذاكرة
وتساءل كيف أن بعض أعضاء الكونغرس هذه الأيام يقولون إنهم لم يكونوا يدركون أن تلك التقنيات سيتم تطبيقها، وإن بعضهم يقول إنه لم يسمع بأسلوب استخدام الماء البارد في التحقيق مع العقل المدبر لهجمات سبتمبر خالد شيخ محمد قبل اليوم، ووصفهم غوس بأنهم مصابون بداء فقدان الذاكرة.

وأضاف أنه كان الأولى بالمنتقدين أن يقدموا اعتراضهم في السابق سواء إلى اللجنة بشكل مباشر أو إلى مدير الوكالة، وعبر الكاتب عن ما وصفه بسوء حظ مسؤولي الوكالة عندما يقال لهم يوما إنهم سيلقون كل الدعم والتأييد والمساندة في عملهم ليكتشفوا في اليوم الثاني أن سكينا تغرز في ظهورهم عوض دعمهم.

وحذر الكاتب من أن الأحداث الأخيرة بشأن الكشف عن أسرار الوكالة أثرت على معنوات وكالة الاستخبارات المركزية، وقال إن الوكالة اهتزت للمرة الأولى منذ تأسيسها.

وقال إنه بكشف الأسرار فإن الولايات المتحدة ستفقد ثقة حلفائها بالخارج، بالإضافة إلى تقديمها معلومات لا تقدر بثمن للأعداء.

واختتم الكاتب بالقول إن عهد أميركا الحصينة قد ولى، وأضاف أنه صحيح أننا القوة العظمى في العالم، وأنه يمكننا الاستغناء عن الآخرين ويمكننا التدخل والعمل على تحسين الظروف الإنسانية، لكننا سوف لن ننجح ما لم يكن لدينا معلومات استخبارية جيدة.

المصدر : واشنطن بوست
كلمات مفتاحية:

التعليقات