أردوغان أعرب عن عدم رضاه عن نتائج حزبه في انتخابات الشهر الماضي (الفرنسية-أرشيف)

قال مصدر في الحكومة التركية اليوم الجمعة إن رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان يعتزم أن يعلن في الأيام المقبلة تعديلا وزاريا يعتبر ضروريا لتحسين صورة حزب العدالة والتنمية الحاكم بعد نتائجه الضعيفة في الانتخابات الشهر الماضي.
 
وذكر المصدر الذي طلب عدم نشر اسمه أن أردوغان لم يحدد بعد موعدا لتقديم قائمة بالتعديل للرئيس عبد الله غل، رافضا تحديد الوزراء الذين سيتركون مناصبهم.
 
وقال المصدر "لا نتوقع أي موعد مع الرئيس حتى يوم الأحد على الأقل". وقد توجه غل اليوم الجمعة إلى بلغاريا في زيارة رسمية.
 
ومن غير المتوقع أن تؤدي التعيينات إلى تغيير كبير في السياسات الاقتصادية لتركيا التي تطمح للحصول على عضوية الاتحاد الأوروبي وتتعرض لضغط من أجل إبرام صفقة مع صندوق النقد الدولي لمساعدتها على مواجهة الأزمة الاقتصادية العالمية.
 
التكهنات ترجح تولي وزير الخارجية الحالي علي بابا جان وزارة الاقتصاد (الفرنسية-أرشيف)
تكهنات

وتكهنت وسائل الإعلام التركية بأن وزير الاقتصاد محمد سمسك ربما يفقد منصبه بعدما تعرضت الحكومة للنقد من جماعات الأعمال لفشلها في التوصل لاتفاق مع صندوق النقد الدولي بعد عدة أشهر من محادثات مطولة.
 
ونقلت صحيفة حريت عن مصادر قولها إن وزير الخارجية الحالي علي بابا جان المتخصص في الاقتصاد سيتولى وزارة الاقتصاد ليحل محل سمسك.
 
وتكهنت صحف أيضا بأن أحمد داود أوغلو كبير مستشاري أردوغان للسياسة الخارجية قد يتولى منصب وزير الخارجية. وقد اضطلع أوغلو بدور نشط في جهود وساطة تركيا في الشرق الأوسط بين إسرائيل والدول العربية.
 
يشار إلى أن أوغلو كان يشكل قلب السياسة الخارجية منذ تولي حزب العدالة والتنمية السلطة عام 2002، وهو أكاديمي ومؤلف كتاب "العمق الإستراتيجي" ويفضل أن يبقى قوة خلفية للحكم.
 
وأشارت المصادر إلى أن تعيينه وزيرا للخارجية قد يثير جدلا لأنه غير محبوب لدى كبار ضباط الجيش.
 
وقد لعب داود أوغلو دورا مهما في زيارة وفد حركة المقاومة الإسلامية (حماس) لتركيا عام 2006 التي أثارت ردودا غاضبة لدى إسرائيل.
 
وكان أردوغان قد قال بعد خسارة حزبه العدالة والتنمية أصواتا في الانتخابات المحلية التي أجريت الشهر الماضي، إن هناك تعديلا وزاريا مطروحا على الطاولة.

المصدر : وكالات