بودغان كليش اعتبر أن مشروع الرادار سيعزز العلاقات مع موسكو
(رويترز-أرشيف)
بدأت بولندا والنرويج وتركيا ببناء شبكة إنذار جوي مبكر من شأنها المساعدة على تبادل المعلومات بين حلف شمال الأطلسي( الناتو) وروسيا ضد التهديدات الموجهة إلى أراضيهم.

وقال وزير الدفاع البولندي بودغان كليش في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء البولندية إن الدول الثلاثة ترغب بتحويل هذه الشبكة إلى عنصر هام للتعاون مع شركائها في أوروبا الشرقية، مشيرا إلى أن المشروع يشكل نموذجا للحوار بين الناتو وموسكو والذي لن يقتصر على الجانب السياسي.

وبحسب صحيفة زينيك البولندية، فإن الشبكة التي سيكون مقرها في وارسو ستجمع معلومات ترسلها قواعد الإنذار الجوي في النرويج وبولندا وتركيا وإبلاغ روسيا في حال وجود أي تهديدات لأراضيها.

وفي المقابل ستزود روسيا الناتو بمعلوماتها عن أي تهديدات موجهة لأراضي دول الحلف.

يأتي ذلك في وقت أعلن فيه السفير الروسي لدى الناتو ديمتري روغوزين أن الاجتماع القادم بين روسيا والحلف سيعقد على مستوى وزراء الخارجية في 19 مايو/أيار القادم في بروكسل.

وكان النواب التشيكيون قد أرجؤوا إلى موعد غير محدد التصويت على السماح بإقامة شبكة رادار أميركية على الأراضي التشيكية كجزء من الدرع الصاروخي الأميركي المخصص لاعتراض الصواريخ والمزمع إقامته في بولندا.

المصدر : الفرنسية