لجنة الانتخابات بجنوب أفريقيا خلال فرز الأصوات (الفرنسية)
 
أظهرت النتائج الأولية للانتخابات العامة في جنوب أفريقيا تقدم حزب المؤتمر الوطني الأفريقي الحاكم بنسبة أكثر من 60%. وأصبح زعيم الحزب جاكوب زوما بفضل هذه النتائج في طريقه للفوز بسهولة بمنصب الرئاسة بعد أسابيع من تبرئته من تهم بالفساد.
 
وأشارت النتائج الأولية إلى أن 66.07% من الأصوات ذهبت لصالح حزب المؤتمر الوطني مبددة أحلام حزب مؤتمر الشعب المنشق عنه، في أولى انتخابات تشهد منافسة حقيقية منذ نهاية نظام التمييز العنصري (أبارتايد) عام 1994.
 
وحصل حزب مؤتمر الشعب على ما يزيد قليلا عن 8% من الأصوات الأولية التي تم فرزها. وجاء التحدي الأكبر للحزب الحاكم من التحالف الديمقراطي الذي تتزعمه امرأة بيضاء والذي حصل على ما يزيد قليلا عن 17%.
 
وقال المتحدث باسم حزب المؤتمر الوطني غواد مانتاش "كنا نتحدث عن فوز حاسم ونعتقد أنه أمام أعيننا".
 
أطفال بأحد أحياء كايب تاون أمام صورة حائطية عملاقة لزوما (الفرنسية)
بطل الفقراء
ويتجه زعيم الحزب جاكوب زوما الذي يصف نفسه ببطل الفقراء، إلى الفوز بسهولة بمنصب الرئيس بفضل هذه النتائج.
 
وكان القضاء أسقط عن زوما منذ أسابيع تهما بالكسب غير المشروع.
 
وقال حزب زوما في بيان "ندعو كل الجنوب أفريقيين للمشاركة في احتفالات فوزنا الكاسح الذي سيدعم مكتسبات حققناها طوال الخمس عشرة سنة الماضية".
 
وتأمل أحزاب المعارضة أن تنجح على الأقل في حرمان حزب المؤتمر الوطني الأفريقي من أغلبية الثلثين في البرلمان التي قد تسمح له بتعديل الدستور وتشديد قبضته على السلطة.
 
وشارك بهذه الانتخابات نحو 23 مليون ناخب أدولوا بأصواتهم في 20 ألف مركز اقتراع. وقد اصطف الناخبون في طوابير طويلة، وهي صورة ذكرت بأول انتخابات عرفتها البلاد بعد سقوط الأبارتايد عام 1994 وفاز فيها الزعيم نيلسون مانديلا.

المصدر : وكالات