عربة روسية تحمل منظومة صاروخية من طراز إسكندر (الفرنسية-أرشيف)

اتهمت روسيا واشنطن بتعزيز خطواتها الرامية لبناء درع صاروخي بأوروبا الشرقية وبشكل يناقض تصريحات الإدارة الأميركية المعلنة، مهددة بإعادة تفعيل خطتها الرامية لنشر صواريخ متوسطة المدى في جيب كاليننغراد.

جاء ذلك على لسان نائب وزير الخارجية في تصريحات إعلامية أدلى بها اليوم قال فيها إن الولايات المتحدة تعزز خططها ذات الصلة بإقامة درع صاروخي في بولندا والتشيك على نحو يناقض مواقف أعلنتها إدارة الرئيس باراك أوباما سابقا بشأن عزمها إعادة النظر بهذا المشروع.

وأضاف سيرغي ريابكوف أن الأميركيين لم ولن يعيدوا النظر في مشروع الدرع الصاروخي، مؤكدا أن العمل بدأ يتسارع فعلا بالمواقع المحددة لبناء الدرع بالبلدين المذكورين وفي إطار تعاون وتنسيق مع حلف شمال الأطلسي (ناتو).

وردا على هذا الموقف، قال المسؤول الروسي إن بلاده مستعدة لنشر صواريخ متوسطة المدى من طراز إسكندر في جيب كاليننغراد المحشور بين ليتوانيا وبولندا في حال واصلت الولايات المتحدة مخططاتها بشأن إقامة الدرع الصاروخي.

يُذكر أن الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف سبق وأعلن تجميد نشر الصواريخ في كاليننغراد بعد تلقيه مؤشرات من واشنطن تتصل باستعدادها للحوار وتقديم المزيد من الضمانات التي تؤكد بأن النظام الصاروخي لن يشكل تهديدا للأمن القومي الروسي.

وفيما يتصل بشأن خفض الأسلحة الإستراتيجية، أوضح ريابكوف أن بلاده لا ترى سببا لخفض كبير في ترسانتها من هذه الأسلحة لأن الظروف ليست مهيأة في الوقت الراهن للقيام بخفض جذري، في إشارة إلى المحادثات المرتقبة مع الجانب الأميركي بخصوص اتفاقية جديدة تحل محل معاهدة ستارت 1.

المصدر : الفرنسية