انسحابات جديدة بمؤتمر العنصرية وبيانه يغفل ذكر فلسطين
آخر تحديث: 2009/4/22 الساعة 00:21 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/4/22 الساعة 00:21 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/27 هـ

انسحابات جديدة بمؤتمر العنصرية وبيانه يغفل ذكر فلسطين

بيان المؤتمر أضاف بندا عن المحرقة (الجزيرة)

انسحبت وفود ست دول أوروبية من قاعة مؤتمر الأمم المتحدة حول مكافحة العنصرية المنعقد حاليا في جنيف بعدما وصف ممثل ليبيا إسرائيل بأنها دولة عنصرية.

يأتي هذا الانسحاب بعد يوم من مغادرة العشرات من مندوبي الدول الغربية قاعة المؤتمر احتجاجا على كلمة للرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد هاجم فيها إسرائيل بسبب سياستها ضد الشعب الفلسطيني ووصفها بأنها كيان عنصري.

وكانت الدول المشاركة في المؤتمر قد أقرت بيانا ختاميا في صيغة توافقية يدعو إلى تعزيز روح التسامح في العالم، كما يؤكد على وثيقة مؤتمر ديربان1 التي صدرت عقب أول مؤتمر عقدته الأمم المتحدة بشأن العنصرية عام 2001 في جنوب أفريقيا، وهي الوثيقة التي قاطعت بسببها الولايات المتحدة مؤتمر جنيف نظرا لانتقادها إسرائيل.

لكن البيان خلا من أي إشارة إلى الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية، وتضمن عوضا عن ذلك فقرة تنص على التأكيد على الحاجة للتصدي لجميع أشكال ومظاهر العنصرية والتمييز العنصري وكره الأجانب بما في ذلك المناطق الخاضعة للاحتلال الأجنبي.

وشجب البيان ارتفاع عدد حوادث التعصب والعنف العنصري أو الديني في العالم بما في ذلك معاداة الإسلام ومعاداة السامية ومعاداة العرب. كما نص البيان في بند مستقل على وجوب عدم نسيان المحرقة بحق اليهود أبدا.

ترحيب وانتقاد

برنار كوشنر (الفرنسية-أرشيف)
ورحب وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنر بالموافقة على نص البيان، وقال إنها ستكون هزيمة لأحمدي نجاد، بينما وصفت المقرر الخاص التابع للأمم المتحدة بشأن حرية الأديان والعقيدة أسماء جهانغير تصريحات الرئيس الإيراني بأنها كانت تهدف لإحداث انقسام بين المشاركين، وقالت إنها ليست مسألة اختلاف في الرأي بل مسألة العداء الكامن في هذه الآراء.

يأتي ذلك في وقت انتقدت فيه إيران على لسان متحدث باسم وزارة خارجيتها رد فعل الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون على خطاب رئيسها أحمدي نجاد في المؤتمر، ووصفته بأنه منحاز وغير متوازن.

وكان بان عبر عن أسفه بشأن خطاب الرئيس الإيراني، وقال إنه استخدم منصة المؤتمر لتوجيه الاتهامات وإثارة الانقسامات وحتى التحريض، مشيرا إلى أن ذلك يخالف الهدف الذي يعقد لأجله المؤتمر.

وفي روما وصفت وزارة الخارجية الإيطالية مؤتمر مكافحة العنصرية بأنه فرصة ضائعة، داعية إلى عقد ملتقى جديد يخصص لمناهضة العنصرية بعيداً من قضايا الشرق الأوسط ومعاداة السامية.

أما الفاتيكان فقد أعرب عن أسفه العميق لتحول مؤتمر الأمم المتحدة لمكافحة العنصرية في جنيف منبرا لاتخاذ مواقف سياسية هجومية لا تساهم في الحوار وتؤدي إلى نشوب صراعات غير ضرورية.

وشدد الفاتيكان على أهمية المؤتمر لبناء حوار لمكافحة التفرقة العنصرية والكراهية التي تطال اليوم الأطفال والنساء والأفارقة والمهاجرين والشعوب الأصليين في كل مكان في العالم، مجدداً دعوة البابا بنديكت السادس عشر للعمل بروح من الحوار والقبول المتبادل.

يذكر أن وفد الفاتيكان لم ينسحب من مؤتمر مكافحة العنصرية أسوة بالوفود الأوروبية المشاركة احتجاجاً على كلمة الرئيس الإيراني، الذي وصف إسرائيل بأنها كيان عنصري.

وفي عمان نفت الحكومة الأردنية أن ممثلها في مؤتمر مكافحة العنصرية المنعقد في جنيف أن يكون انسحب من المؤتمر، بعد أنباء ذكرت أن الوفد الأردني في المؤتمر انسحب أثناء إلقاء الرئيس الإيراني كلمته.

أحمدي نجاد اعتبر أن ما حدث في جنيف يفضح النظام الرأسمالي (الأوروبية) 
استقبال حار
وفي طهران حظي الرئيس الإيراني باستقبال حار لدى عودته من جنيف، حيث شارك في مؤتمر ديربان2.

ورفع المستقبلون ومعظمهم من طلاب أعلاما ورددوا شعارات "الموت لإسرائيل" وهو ما رد عليه أحمدي نجاد بوعد بالمشاركة في جميع التجمعات الدولية التي يحضرها المناوئون له مستقبلا، حسب تعبيره.

وقال الرئيس الإيراني في كلمة مقتضبة بثتها شبكة خبر الإخبارية الإيرانية "إن أولئك الذين يدعون الدفاع عن حرية التعبير لم يكن لديهم حتى الاستعداد لقبول الاستماع لصوت معارض في مؤتمر هم أنفسهم القائمون بالفعل على تنظيمه"، واعتبر أن ذلك يفضح هوية نظام الرأسمالية الغربية والأفكار الليبرالية التي وصفها باللاإنسانية.

المصدر : وكالات

التعليقات