سي آي إيه استخدمت الإيهام بالغرق 266 مرة
آخر تحديث: 2009/4/20 الساعة 14:10 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/4/20 الساعة 14:10 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/25 هـ

سي آي إيه استخدمت الإيهام بالغرق 266 مرة

الكشف عن عدد المرات التي استخدم فيها الإيهام بالغرق تطرح تساؤلات عن مدى جدواها (الفرنسية-أرشيف)

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن عناصر وكالة المخابرات المركزية (سي.آي.إيه) طبقوا أسلوب الإيهام بالغرق 266 مرة على معتقلين اثنين من تنظيم القاعدة، أي أكثر مما أعلن عنه في السابق.

وقد استخدمت سي.آي.إيه هذا الأسلوب -الذي وصفه مسؤولون في إدارة الرئيس باراك أوباما بأنه تعذيب غير قانوني- ما لا يقل عن 83 مرة في أغسطس/آب 2002 مع المعتقل أبو زبيدة، وفقا لمذكرة قانونية صدرت عن وزارة العدل بتاريخ 2005.

وكان مسؤول سابق في سي.آي.إيه قال لوسائل الإعلام في 2007، إن أبو زبيدة خضع للإيهام بالغرق فقط لمدة 35 ثانية قبل اعترافه بكل ما يعرفه.

وتقول مذكرة 2005 إن سي.آي.إيه استخدمت الإيهام بالغرق 183 مرة في مارس/ آذار 2003 مع المعتقل خالد شيخ محمد الذي يوصف بأنه المخطط لهجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001.

غير أن الصحيفة كانت قد قالت في 2007 إن شيخ محمد قد خضع لأكثر من 100 مرة لأساليب تعذيب قاسية، ما أثار قلق مسؤولين في سي.آي.إيه من أنهم قد تجاوزوا حدود التعذيب المشروعة وأوقفوا التعذيب، ولكن العدد الحقيقي وطبيعة أساليب التحقيق لم تعرف في السابق.

تساؤلات حول الجدوى

سي.آي.إيه استخدمت الإيهام بالغرق 183 مرة مع خالد شيخ محمد (رويترز-أرشيف)
ولفتت نيويورك تايمز إلى أن الكشف عن العدد ربما يصبح موضع جدل بشأن مدى أخلاقية وفاعلية أساليب التحقيق التي أعلنتها وزارة العدل في عهد الرئيس السابق جورج بوش بأنها قانونية، رغم أن الولايات المتحدة عدتها على مر التاريخ ضربا من التعذيب.

وذكرت أن الرئيس أوباما يعتزم القيام بزيارة لمقرات سي.آي.إيه اليوم وإبداء ملاحظات علنية أمام الموظفين، فضلا عن اللقاء ببعض المسؤولين، كما قال المتحدث باسمها.

وكان مسؤولون في سي.آي.إيه قد عارضوا الكشف عن مذكرة التحقيق المؤرخة في 30 مايو/ أيار 2005 التي كانت ضمن أربع مذكرات سرية أخرى حول التحقيق.

وأشارت الصحيفة إلى أن لجنة مخابرات تابعة لمجلس الشيوخ بدأت تحقيقات سرية حول برنامج تحقيق سي.آي.إيه بهدف تقييم مزاعم المسؤولين في إدارة بوش بأن المعاملة القاسية بما فيها ضرب المعتقلين في الجدران وتقييدهم وهم واقفون لأيام وحشرهم في صناديق صغيرة كانت ضرورية لانتزاع المعلومات.

كما أن التكرار في استخدام أسلوب الإيهام بالغرق ربما يثير تساؤلات عن مدى فعاليتها وتأكيدات المسؤولين في إدارة بوش بأن أساليبهم استخدمت ضمن تعليمات مشددة.

المصدر : نيويورك تايمز