سريلانكا تمهل متمردي التاميل يوما للاستسلام
آخر تحديث: 2009/4/20 الساعة 17:34 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/4/20 الساعة 17:34 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/25 هـ

سريلانكا تمهل متمردي التاميل يوما للاستسلام

الأمم المتحدة تقدر عدد ضحايا الاشتباكات الأخيرة بآلاف القتلى (الفرنسية-أرشيف)

أعلن الرئيس السريلانكي ماهيندا رجاباكسي أن متمردي حركة نمور تحرير تاميل إيلام أصبحوا "على شفا هزيمة كاملة"، وأمهلهم 24 ساعة للاستسلام بعد فرار أكثر من 35 ألف مدني من منطقة خاضعة لسيطرتهم اليوم الاثنين.
 
وعرض رجاباكسي على الصحفيين شريط فيدو التقط من الجو يظهر مدنيين من التاميل يفرون من إحدى المناطق قدرهم الرئيس بأكثر من 35 ألف شخص، ويسكنون شريطا ساحليا ضيقا مساحته 15 كليلومترا مربعا وما زال يخضع لسيطرة متمردى التاميل.

وقال "انتقل أكثر من 35 ألف شخص إلى جانبنا منذ هذا الصباح" ، مضيفا "انتهى أمر نمور التاميل الآن وقد بدأت عملية هزيمتهم الكاملة وعليهم أن يستسلموا في غضون 24 ساعة".

وأضاف مع تدفق هؤلاء الناس نوجه التحذير الأخير للمتمردين للاستسلام للقوات الحكومية خلال 24 ساعة.


 
تفجير
وقال مصدر عسكري إن 17 شخصا على الأقل قتلوا بسبب تفجير انتحاري وقع اليوم بين آلاف المدنيين الفارين من منطقة الحرب في سريلانكا إلى مناطق يسيطر عليها الجيش، مضيفا أنه كان تفجيرا انتحاريا".
 
وفي وقت سابق  قال متحدث باسم الجيش السريلانكي أودايان أناياكارا إن القوات الحكومية اقتحمت قرية ساحلية شمالي شرقي البلاد اليوم أنقذت نحو خمسة آلاف مدني كان متمردو  التاميل يمنعونهم من مغادرة المكان والتوجه إلى المناطق التي يسيطر عليها الجيش.
 
وتشير تقديرات الجيش إلى أن نحو سبعين ألف مدني مازالوا في المناطق الساحلية التي تندر فيها مياه الشرب، وترسل الحكومة شحنات من الغذاء عبر البحر إلى تلك المنطقة.

وتشير تقديرات إلى أن نحو 68 ألف مدني تركوا المناطق التي يسيطر عليها المتمردون وأصبحوا يقيمون حاليا في مخيمات تديرها الحكومة. 
 
 الجيش السريلانكي يواصل حملته على مناطق المتمردين التاميل (رويترز-أرشيف)
مظاهرة
وفي العاصمة البريطانية لندن تظاهر الآلاف مطالبين بوقف إطلاق النار بين الجانبين.
 
وأغلق المتظاهرون الطريق خارج البرلمان البريطاني اليوم الاثنين.
 
وعززت قوات الأمن حضورها بالمنطقة للسيطرة على المظاهرة التي شارك فيها ناشطون تاميل وأنصارهم امتلأ بهم الميدان خارج البرلمان، ويتزامن ذلك مع عودة النواب إلى البرلمان بعد إجازة عيد الفصح.
 
وقدرت الأمم المتحدة عدد الضحايا من المدنيين خلال الأشهر الثلاثة الماضية بنحو 4500 قتيل ونحو 12 ألف مصاب.
 
وينفي كلا الجانبين الاتهامات بتهديد سلامة ما بين خمسين ألف مدني و140 ألفا محتجزين في منطقة الحرب.
المصدر : وكالات

التعليقات