فراتيني: القوى الكبرى تنتظر الرد الإيراني على العرض الأميركي (رويترز-أرشيف)
قال وزير الخارجية الإيطالي إن يد الرئيس الأميركي باراك أوباما الممدودة لطهران لا تعني ضوءاً أخضر للقنبلة النووية الإيرانية بل التزاما جاداً من واشنطن لإشراك الجمهورية الإسلامية في مفاوضات.
 
وأضاف فرانكو فراتيني في تصريحات نقلتها عنه وكالة آكي الإيطالية أمس الجمعة على هامش مؤتمر عقد في روما على مدى يومين حول مخاطر التسلح النووي "نحن ننتظر بأمل كبير رداً إيجابياً من إيران لعرض الحوار المقدم من واشنطن" وأن "تتلقى إيران اليد الممدودة من رئيس الولايات المتحدة الأميركية".
 
وكان الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أعلن أمس الجمعة أن بلاده تفضل الحوار مع القوى الكبرى بشأن برنامجها النووي، وأنها سترد رسمياً قريباً على دعوة من هذه الدول بهذا الشأن.
 
وتعد تصريحات أحمدي نجاد أحدث إشارة من طهران على أنها ستقبل عرض إجراء محادثات مع الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وألمانيا وبريطانيا.

كما يأتي إعلان الرئيس الإيراني بعد تأكيده الأربعاء الماضي أن بلاده أعدت مجموعة مقترحات لحسم خلافها النووي مع القوى العالمية، لكنه لم يذكر تفاصيل. ولم يتضح ما إذا كان عرض طهران سيكون بالضرورة مختلفا عن عروض سابقة من الجانبين لم تكلل بالنجاح.

المصدر : يو بي آي