حكومة زيمبابوي تحي الاستقلال وتتلقى إشادة أميركية
آخر تحديث: 2009/4/18 الساعة 20:35 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/4/18 الساعة 20:35 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/23 هـ

حكومة زيمبابوي تحي الاستقلال وتتلقى إشادة أميركية

موغابي وتسفانغيراي احتفلا سوية بالعيد الـ29 لذكرى الاستقلال (الفرنسية)

أحيت زيمبابوي الذكرى الـ29 لاستقلالها عن بريطانيا لأول مرة في ظل حكومة وحدة وطنية أثمرتها قبل شهرين وساطة جنوب أفريقية وأثنت عليها الولايات المتحدة ودعتها إلى مواصلة الإصلاحات، دون تقديم إشارات على أنها تنوي قريبا رفع عقوبات فرضت على مساعدين للرئيس روبرت موغابي الذي يحكم منذ 1980.
 
وقال موغابي في احتفال في هراري حضره رئيس الوزراء مورغان تسفانغيراي -الرئيس السابق لحركة التغيير الديمقراطي المعارضة- إن البلاد بحاجة إلى "تضميد الجراح" وسكانها بحاجة إلى أن يعامل أحدهم الآخر "بكرامة وأدب بغض النظر عن السن والجنس والعرق أو الانتماء الديني".
 
أما موغابي فقال مخاطبا 40 ألف شخص إن الاحتفال فريد هذا العام لأن الزيمبابويين يحيون ذكرى الاستقلال عائلةً واحدة، ودعا إلى رفع العقوبات الدولية وإنهاء الاستقطاب والعنف، وهو عنف استمر متفرقا بين أنصار حزبه "زانو" وأنصار حركة التغيير.
 
بداية سيئة
وتعهد شريكا الحكم بالتعاون في مواجهة قضايا الفقر والبطالة وتسوية الخلافات بينهما.
 
واعترف وزير المالية تنداي بيتي، وهو من حركة التغيير المعارضة، في لقاء بثه اليوم التلفزيون الرسمي بوجود خلافات تسمم علاقات الشريكين، لكنه أبدى ثقته في أنهما يستطيعان معالجة الوضع الاقتصادي.
 
إجراءات
من إجراءات وزير المالية بيتي دفع رواتب الموظفين بالدولار الأميركي (رويترز-أرشيف)
وأعلن بيتي سلسلة إجراءات بينها التخلي عن العملة المحلية، التي تضخمت بنسب بلغت مئات الملايين، لصالح عملات صعبة خاصة الدولار الأميركي وهي عملة باتت الحكومة تدفع بهما أجور الموظفين.
 
وحسب أرقام حكومية، انخفضت الأثمان المسعرة بالعملة الصعبة بـ3% الشهر الماضي، لكن أسعار الطعام ما زالت ضعف تلك الموجودة في جنوب أفريقيا من حيث تستورد أغلب الحاجيات.
 
وكان رئيس البرلمان لوفيمور مويو أعلن قبل خمسة أيام تشكيل لجنة لصياغة دستور ديمقراطي تضم 25 عضوا بمجلس النواب الذي يضم 210 نواب.
 
تهنئة أميركية
وهنأت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون زيمبابوي بعيد استقلالها وأثنت على حكومة الوحدة ودعتها إلى المضي قدما في إصلاحاتها، دون أن يحمل كلامها ما يؤشر على قرار أميركي قريب برفع عقوبات شملت حظر سفر وتجميد أرصدة استهدفت -أسوة بدول غربية أخرى- مساعدين لموغابي.
 
غير أن مسؤولين أميركيين أبلغوا رويترز أمس بأنه لا توجد خطط فورية لرفع هذه العقوبات ولا لتقديم مساعدة كبيرة إلى أن يبدي موغابي رغبة جادة في تقاسم السلطة مع المعارضة.
المصدر : وكالات