بوليفيا تحقق بمحاولة محتملة لاغتيال موراليس
آخر تحديث: 2009/4/18 الساعة 12:14 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/4/18 الساعة 12:14 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/23 هـ

بوليفيا تحقق بمحاولة محتملة لاغتيال موراليس

العقيد المتقاعد فرانسيسكو إيتروغا لدى وصوله مقر الادعاء بلاباز (الفرنسية)

بدأت السلطات البوليفية تحقيقا فيما يعتقد أنه محاولة لاغتيال الرئيس إيفو موراليس، وسط ترجيحات أن يكون بعض المرتزقة الذين شاركوا في حروب البلقان متورطين فيها.

وكانت الشرطة قد تحركت أمس الأول إلى مقاطعة سانتا كروز -وهي معقل المعارضين لموراليس- لإلقاء القبض على خمسة مرتزقة يشتبه أنهم أتوا لقتل شخصيات عامة فاشتبكت معهم وقتلت ثلاثة منهم، واعتقلت الآخرين بعد فرارهما إلى فندق بالمدينة وتفجير نوافذه.

وقال قائد الشرطة فيكتور هوغو إسكوبار إن قواته قتلت رئيس العصابة ويدعى إدواردو روسا فلورس (49 عاما) وهو مولود لأب هنغاري وأم بوليفية، مضيفا أن القتيلين الآخرين هما قناص روماني يدعى ماغواروسي أرباك وخبير إيرلندي بفنون القتال يدعى مايكل مارتين ديوار.

وتشير مدونة فلورس الشخصية على الإنترنت إلى أنه قاد كتيبة عسكرية بإحدى دول البلقان بعد أن وصل يوغسلافيا السابقة عام 1991 ليعمل مراسلا حربيا.

أما المعتقلان فهما (حسب الشرطة) خبير الكمبيوتر الهنغاري إلوت توازا والعقيد المتقاعد فرانسيسكو تاديك أيتروغا (58 عاما) وهو مولود لأب كرواتي وأم بوليفية وسبق له المشاركة بحروب يوغسلافيا.

جثث القتلى الثلاثة من المشتبه بتورطهم في القضية تنقل من سانتا كروز (الفرنسية)
وأكد إسكوبار أن القضية باتت في عهدة الادعاء العام، وأعرب عن أمله أن يقوم بعمله بسرعة لتوفير المعلومات "الواضحة والملموسة" حول الجهة التي تقف وراء ما أسماها بالمؤامرة.

المعارضة وموراليس
واتهم رئيس البلاد الخميس الماضي المعارضة اليمينية بأنها كانت تريد إمطاره ونائبه بالرصاص، بينما أشار مسؤولون حكوميون إلى أن المشتبه بهم كانوا يستهدفون أيضا حاكم سانتا كروز روبين كوستاس وهو من أشد المنتقدين لموراليس.

وتتسم علاقة موراليس في هذه المقاطعة الغنية بالحساسية البالغة حيث اتهم ساسة يمينيين ورؤساء شركات بالسعي لزعزعة حكومته أملا بالحصول على حكم ذاتي موسع بعد اندلاع احتجاجات ضدها في سانتا كروز العام الماضي.

ورجح المسؤولون أن يكون المرتزقة ذاتهم وراء هجوم بالديناميت على مقر إقامة الكاردينال الكاثوليكي خوليو تيرازاس الأسبوع الماضي بالمقاطعة ذاتها ولم يكن الكاردينال في بيته وقت وقوعه.

وقال وزير الداخلية ماركوس فارفان لشبكة إيربول الإذاعية "المجموعة الإرهابية كان لها إستراتيجية وجزء منها هو مهاجمة الكاردينال والقيام بأعمال أخرى ليس فقط ضد الرئيس أو نائبه ولكن ضد السلطات الأخرى أيضا".

وذكر فارفان أن المشتبه بهم حاولوا تفجير زورق للبحرية اجتمع فيه موراليس مع أعضاء الحكومة قبل أسبوعين، واستهدفوا إثارة "موجة من العنف" ببوليفيا.

موراليس: المعارضة أرادت إمطاره ونائبه بالرصاص (رويترز) 
وظل التخبط قائما طوال أمس بشأن جنسيات المتآمرين المفترضين الذين أتوا من أيرلندا، وقالت السلطات إن الشرطة صادرت بنادق قنص وأخرى ذات عيار كبير ومتفجرات أخرى من منزل كان يؤمه المشتبه بتورطهم في القضية.

المعارضة تشكك
ومع استمرار الغموض حول دوافع ورود اسم أحد معارضي موراليس بين من كانوا مستهدفين بالاغتيال، اعتبر خصم بارز للرئيس بأن ما يجري مجرد "مسرحية دولية".

وقال زعيم المعارضة بمجلس الشيوخ أوسكار أورتيز إنه يجب على المحققين أن "يعملوا على إيجاد الحقيقة بدلا من مساعدة الرئيس على القيام بمسرحية دولية".

وهاجم عضو الشيوخ موراليس "للعبه دور الضحية". وقال عن أول رئيس للبلاد من السكان الأصليين إنه يحاول الحط من قدر مدينة سانتا كروز الواقعة شرق البلاد لأنه لا يحظى بتأييد فيها.

المصدر : وكالات