أعضاء في جماعة أبو سياف اثناء محاكمتهم في مانيلا (رويترز-أرشيف)

قال مسؤولون فلبينيون اليوم السبت إن مقاتلين مسلمين أطلقوا رهينة سويسريا يعمل في الصليب الأحمر بعد أكثر من 90 يوما قضاها في الأسر بجنوبي الفلبين.
 
وقال وزير الدفاع الفلبيني غلبرتو تيودور إنه قد أطلق الرهينة السويسري أندرياس نوتر (38 عاما) مساء أمس الجمعة في جزيرة جولو (1000 كيلومتر جنوب العاصمة الفلبينية مانيلا).
 
وأضاف تيودورو للإذاعة المحلية "رجالنا استعادوا نوتر وهو على قيد الحياة"، وأشار إلى أن الرجل موجود في منزل حاكم الإقليم عبد الشكور تان ويتلقى رعاية طبية.
 
ولم ترد معلومات عن مصير الرهينة الإيطالي يوجينيو فاجني (62 عاما) الذي يعمل بالصليب الأحمر أيضا، ومازالت تحتجزه جماعة أبو سياف في جزيرة جولو.
 
وكان الثلاثة نوتر وفاجني والفلبينية ماري جين لاكابا قد اختطفوا في 15 يناير/ كانون الثاني الماضي بعد زيارة سجن مقاطعة جولو للإشراف على مشروع للمياه والصرف الصحي تابع للصليب الأحمر.
 
وأطلق الخاطفون لاكابا في الثاني من أبريل/ نيسان الجاري.
 
وكانت السلطات الفلبينية أعربت الأسبوع الماضي عن قلقها إزاء تدهور الحالة الصحية للإيطالي فاجني الذي تردد أنه يعاني مشاكل صحية.

المصدر : وكالات