تصريحات نجاد بشأن المحرقة تقلق إسرائيل وحلفاءها (الفرنسية-أرشيف)

دعت منظمة هيومن رايتس ووتش إلى الحيلولة دون مشاركة الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد في المؤتمر الذي تنظمه الأمم المتحدة لمكافحة العنصرية والمقرر أن يعقد في جنيف الأسبوع المقبل.
 
وقالت مديرة مكتب المنظمة في جنيف جوليت دي ريفيرو "إن على الحكومات أن تقف بقوة في جنيف لتؤكد أن حضور نجاد لن يستخدم كعملية تشويه، أو لعرض روح التشدد في المفاوضات".
 
وأضافت أن إيران "بدت معزولة حينما حاولت إعادة تقديم المفهوم المتشدد للدين في المفاوضات التي جرت الأسبوع الماضي بشأن مسودة الإعلان".
 
وقالت "إذا ما حاول نجاد فتح الموضوعات التي استبعدت من طاولة المفاوضات مرة أخرى فيجب على الوفود التصدي بقوة، ودعم الإجماع". 
 
وكان نجاد قد أكد أكثر من مرة أن المحرقة أسطورة، كما أطلق تصريحات مناهضة لإسرائيل، ويعد نجاد أول رئيس دولة أعلن عن مشاركته في المؤتمر.
 
انتقاد لغياب أميركا
من جهة أخرى انتقدت المنظمة التي تتخذ من الولايات المتحدة مقرا لها عدم مشاركة أميركا في المؤتمر، مشيرة إلى أن المسؤولين الأميركيين قالوا إنهم لن يشاركوا ما لم تلب المطالب الأميركية.
 
وقالت جوليت "إن القول بعدم المشاركة حتى يقبل جميع الآخرين مطالبك ليس طريقا للوصول إلى التغيرات التي تريدها".
 
وأضافت أن هذا الوضع مخيب للآمال خصوصا وأن الرئيس الأميركي باراك أوباما وعد بالمشاركة مع الدول الأخرى، و"ليس محاولة فرض الرغبة الأميركية عليهم".

المصدر : الفرنسية