تحذير دولي من حمام دم في سريلانكا
آخر تحديث: 2009/4/17 الساعة 03:34 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/22 هـ
اغلاق
خبر عاجل :قاض فيدرالي بولاية هاواي الأميركية يجمد العمل بقرار ترمب حظر دخول مواطني 8 بلدان
آخر تحديث: 2009/4/17 الساعة 03:34 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/22 هـ

تحذير دولي من حمام دم في سريلانكا

الجيش السريلانكي يستأنف عملياته ضد نمور التاميل (الأوروبية-أرشيف)

حذرت الأمم المتحدة من حمام دم ينتظر عشرات الآلاف من السريلانكيين بعد استئناف الجيش هجومه على معاقل متمردي حركة نمور تحرير التاميل في شمال البلاد.
 
وقال منسق عمليات الإغاثة الطارئة التابعة للأمم المتحدة، جون هولمز الأربعاء إن أكثر من مائة ألف شخص يواجهون خطر الموت في سريلانكا إذا استمرت قوات الأمن في هجومها ضد المتمردين.
 
وناشد هولمز الجيش السريلانكي مد العمل بفترة وقف العمليات التي يقوم بها ضد جبهة نمور تحرير التاميل.
 
وقال هولمز "إن الموقف ببساطة كارثي" محذرا من حمام دم إذا ما أقدم الجيش على شن ما يعتبر آخر حصار للمنطقة الآخذة في التراجع للمتمردين.
 
وكانت قوات الأمن استأنفت الأربعاء عملياتها العسكرية في الجزء الشمالي الشرقي من البلاد لتنهي 48 ساعة من وقف العمليات العسكرية احتفالا بمطلع العام السنهالي والتاميلي الجديد.

وقال متحدث باسم الجيش السريلانكي إنه سيستمر في العمليات التي تهدف لإنقاذ ما تقدره الحكومة بنحو خمسين ألف مدني ممن لا يزالون محاصرين في منطقة مولاتيفو الواقعة على بعد 395 كيلومترا شمال شرقي العاصمة.
 
ولم يتضح السبب وراء مضاعفة الأمم المتحدة تقدير عدد المدنيين الذين قدرت أرقام حكومية عددهم بخمسين ألفا فقط.

ووفقا لتقديرات محلية، فإن متمردي التاميل يسيطرون على مساحة تقل عن عشرين كيلومترا مربعا حيث يحتجز المدنيون، غير أن هولمز يقدر المساحة بنحو 14 كيلومترا فقط.
 
واتهم هولمز المتمردين باستخدام المدنيين دروعا بشرية لحمايتهم، بينما يقول المسؤولون التاميل إن عشرات الآلاف من المدنيين ما زالوا محاصرين في مناطق القتال، ودعوا الثلاثاء لهدنة دائمة غير أن حكومة سريلانكا لم تقبل هذا العرض.

وتتعرض السلطات السريلانكية لضغوط دولية متزايدة لإجبارها على السماح لعشرات الآلاف من المدنيين المحاصرين في مناطق القتال بمغادرتها بأمان.
 
وكانت عدة عواصم غربية شهدت احتجاجات نظمتها الجاليات التاميلية المقيمة فيها للمطالبة بوقف فوري لإطلاق النار في سريلانكا.
المصدر : وكالات