روسيا تنتقد مناورات الأطلسي المقبلة في جورجيا
آخر تحديث: 2009/4/17 الساعة 00:44 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/4/17 الساعة 00:44 (مكة المكرمة) الموافق 1430/4/22 هـ

روسيا تنتقد مناورات الأطلسي المقبلة في جورجيا

لافروف اعتبر المناورات تواطؤا بين الحلف وجورجيا (رويترز-أرشيف)

انتقدت روسيا إعلان حلف الناتو إجراء مناورات عسكرية في جورجيا باعتباره عملا استفزازيا وطالبته بتأجيل تلك المناورات إلى وقت لاحق، في حين اتهمت جورجيا روسيا بالتدخل في شؤونها الداخلية وطلبت من المجتمع الدولي الرد على هذه التصرفات.

فقد حذر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في تصريحات إعلامية الخميس من أن المناورات العسكرية التي ينوي حلف شمال الأطلسي (الناتو) إجراءها في جورجيا الشهر المقبل لن تساعد على تحقيق الاستقرار الإقليمي.

وأضاف الوزير الروسي أن "إظهار التواطؤ بين الحلف والنظام الجورجي لن يرسل على الأرجح الرسالة الصحيحة لمن يرغبون في تحقيق الاستقرار في منطقة القوقاز".

المطالبة بالتأجيل
كما نقلت مصادر إعلامية روسية عن المندوب الروسي الدائم لدى الناتو ديمتري روغوزين قوله إن موسكو ترى أن المناورات ستزيد الوضع تعقيدا في المنطقة في إشارة إلى التوتر القائم بين جورجيا وبين إقليمي أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية اللذين اعترفت روسيا باستقلالهما المعلن من جانب واحد.

باراميدزه: روسيا تواصل سياسات الحرب البادرة ومحاولات الهيمنة على جيرانها (الفرنسية-أرشيف)
ولفت روغوزين إلى الاحتجاجات الكبيرة التي تشهدها تبليسي حاليا ضد الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي، معتبرا أن المضي قدما في إجراء المناورات يمثل "تدخلا في الشؤون الداخلية لجورجيا"، وأنه مؤشر على التوجه الخاطئ للحلف
.

وأعلن المندوب الروسي عزم بلاده توجيه رسالة رسمية إلى قيادة الحلف تطلب فيها إرجاء المناورات على الأقل.

احتجاج جورجي
من جانبها ردت جورجيا على التصريحات الروسية باتهام موسكو بمواصلة تدخلها في شؤونها الداخلية والمضي قدما في سياسة الحرب البادرة كما ورد على لسان جورجي باراميدزه وزير الاندماج الأوروأطلسي.

وطالب الوزير الجورجي القيادة الروسية بالتخلي عما وصفه بسياسة النفوذ والهيمنة معربا عن أمله في أن يقوم المجتمع الدولي برد كاف على هذه التصرفات التي تعود بحسب تعبيره إلى سياسات الحرب البادرة ممثلة بالضغوط القاسية غير العادلة التي تمارسها روسيا على جيرانها.

في هذه الأثناء، أكد المتحدث باسم حلف الناتو روبرت تشيسزل في تصريح إعلامي الخميس من بروكسل أن الحلف لم يتلق أي رسالة روسية حتى الآن بشأن المناورات الأطلسية في جورجيا المزمع إجراؤها في مايو/أيار المقبل.

وشدد المتحدث على الطابع الروتيني لهذه المناورات التي قال إنها ليست أكثر من تدريبات للتنسيق والتعاون ولا تتضمن استخدام أي معدات عسكرية ثقيلة ولا تتصل بأي شكل من الأشكال بالوضع السياسي في جورجيا أو المنطقة عموما.

وكان الناتو قد أعلن في بيان رسمي الأربعاء أن نحو 1300 جندي من 19 دولة سيشاركون اعتبارا من السادس من الشهر المقبل في مناورة تشمل تدريبا ميدانيا، وفي النصف الثاني من الشهر نفسه سيدخلون في مناورة أخرى تتركز على تدريبات خاصة على مستوى قيادة الأركان.

وأضاف البيان أن دولا من خارج الحلف ستشارك في المناورتين اللتين ستجريان في منطقة فازياني الواقعة على بعد مسافة 20 كيلومترا شرق العاصمة تبليسي.

المصدر : وكالات