مسلحون من حزب العمال الكردستاني في شمال العراق (الجزيرة-أرشيف)

قال مصدر مسؤول في حزب العمال الكردستاني إن الحزب قرر وقف أنشطته المسلحة حتى يوليو/تموز القادم، وعبر عن أمله في التوصل إلى حل سلمي مع تركيا.

ونقل مراسل الجزيرة في أربيل بكردستان العراق عن ذلك المصدر قوله إن الحزب المحظور في تركيا يريد من الأطراف ذات العلاقة, خصوصا أنقرة, أن تعمل على حل المشكلة القائمة سلميا.

وأشار المسؤول إلى أن هذه المدة قابلة للتمديد إذا كان هناك رد إيجابي من تركيا التي تخوض قتالا مع الحزب منذ منتصف ثمانينيات القرن العشرين، راح ضحيته أكثر من 40 ألف شخص.

ويأتي إعلان الحزب الكردي وقف أنشطته المسلحة في وقت تقول فيه هيئة أركان الجيش التركي إن المسلحين الأكراد لم يعد بوسعهم العمل بحرية في شمال العراق وإن الحزب يعاني صراعا داخليا.

وقال رئيس هيئة الأركان العامة للجيش التركي ألكر باسبوغ إن الحزب تعوقه أيضا إجراءات لقطع موارده المالية في أوروبا ومنع تجارة المخدرات التي تقول تركيا إن الحزب ضالع فيها.

وتوقع في كلمة ألقاها في أكاديمية عسكرية بإسطنبول أن يسفر التعاون بين تركيا والولايات المتحدة والعراق ضد حزب العمال عن "نتائج فعالة" خلال الفترة القادمة.

ويسعى الحزب للحصول على حكم ذاتي أو الاستقلال في المنطقة التي يتركز فيها الأكراد بجنوب شرق البلاد، وتقول أنقرة إنه يتخذ من كردستان العراق مواقع خلفية لشن عمليات عسكرية بالأراضي التركية.









اعتقالات
وفي أحدث فصول التصعيد بين الجانبين اعتقلت السلطات التركية العشرات من أعضاء حزب المجتمع الديمقراطي الكردي للاشتباه في علاقتهم بحزب العمال الكردستاني المحظور.

وداهمت عناصر الشرطة التركية خلال الساعات الأولى من صباح أول أمس الثلاثاء منازل ومكاتب في 13 مقاطعة بمختلف أنحاء البلاد، واعتقلت أكثر من خمسين شخصا بينهم ثلاثة من نواب رئيس حزب المجتمع الديمقراطي الكردي وثلاثة محامين يدافعون عن زعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان.

واقتحمت قوات الأمن التركية أيضا مركز إرسال محطة "جن تي في" في مدينة ديار بكر بجنوب شرق تركيا، وهي المحطة التي تم مؤخرا حظر إرسالها باللغة الكردية لمدة 12 يوما.

المصدر : الجزيرة