الوزير أتالي (يسار) في لقاء سابق مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي (الفرنسية-أرشيف)

يبحث الجانبان العراقي والتركي في بغداد على مستوى وزيري الداخلية مسألة حزب العمال الكردستاني المناهض لأنقرة التي أعلنت من جانبها مقتل اثنين من جنودها في اشتباك مع مقاتلي الحزب جنوب شرق البلاد.

فقد توجه وزير الداخلية التركي بشير أتالاي السبت إلى بغداد لعقد مباحثات رسمية مع المسؤولين العراقيين بخصوص التدابير الواجب اتخاذها ضد حزب العمال الكردستاني الذي تقول تركيا إنه يستخدم شمال العراق منطلقا لعملياته ضد أراضيها.

وقبيل مغادرته أنقرة، قال الوزير التركي لوسائل الإعلام إن الاجتماع المقرر مع الجانب العراقي يندرج في إطار المشاورات الثلاثية التي انطلقت العام الماضي بمشاركة الولايات المتحدة لتنسيق ووضع الآليات الأمنية المشتركة ضد مسلحي حزب العمال الكردستاني.

تنسيق أمني
وأعرب أتالي عن أمله في أن تقوم الحكومة المركزية في بغداد وحكومة إقليم كردستان العراق باتخاذ إجراءات عملية ملموسة ضد "المتمردين الأكراد"، وأن يتمخض الاجتماع عن نتائج إيجابية وتحديدا على صعيد تبادل المعلومات الاستخباراتية.

دورية للجيش التركي في إقليم سيرناك قرب الحدود العراقية (الفرنسية-أرشيف)
وكانت الولايات المتحدة وتركيا والعراق قد أنشأت في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي لجنة ثلاثية لوضع وتفعيل الإجراءات الأمنية الرامية لمواجهة التهديدات التي يمثلها حزب العمال الكردستاني.

وفي زيارته الأخيرة لبغداد الشهر المنصرم، بحث الرئيس التركي عبد الله غل موضوع الحزب مع نظيره العراقي جلال الطالباني الذي خير مقاتلي الحزب بين إلقاء السلاح ومغادرة الأراضي العراقية.

وكان الجيش التركي أعلن في وقت سابق السبت مقتل اثنين من جنوده في اشتباك مع مسلحي العمال الكردستاني أمس الجمعة قرب إقليم سيرناك جنوب شرق تركيا بالقرب من الحدود العراقية، دون أن يعطي البيان مزيدا من التفاصيل.

تنظيم القاعدة
من جهة أخرى، أمرت محكمة تركية الجمعة بتمديد حبس سبعة أشخاص على خلفية صلتهم بـتنظيم القاعدة.

وأوضحت مصادر إعلامية تركية السبت أن الموقوفين السبعة هم من بين 28 شخصا اعتقلتهم الأجهزة الأمنية في مناطق متفرقة غربي تركيا الخميس الماضي.

وأضافت المصادر نفسها أن المحكمة وجهت للأشخاص السبعة تهمة الانتماء لمنظمة إرهابية ونشر أفكار دعائية مناهضة للدولة، في حين أقرت إطلاق سراح باقي المعتقلين.

وكانت صحيفة تركية ذكرت الشهر الماضي أن أنقرة تلقت معلومات استخباراتية أميركية تفيد أن أفرادا ينتمون لتنظيم القاعدة يخططون لشن هجمات على أهداف أجنبية في تركيا.

المصدر : وكالات