بعض المتظاهرين دخل في إضراب عن الطعام (الفرنسية)

تظاهر عشرات الآلاف من الأشخاص في لندن وباريس وعدد من المدن الأوروبية للمطالبة بوقف لإطلاق النار بين القوات السريلانكية ومتمردي جبهة تحرير نمور التاميل إيلام.
 
ففي لندن بلغ عدد المتظاهرين نحو مائة ألف بدعوة من جماعة تاميلية بريطانية, واعتقلت الشرطة ثلاثة أشخاص قالت إنهم تسببوا في الإخلال بالنظام.
 
ووصف منتدى التاميل البريطانيين ما يجري في سريلانكا بأنه إبادة جماعية, معتبرا أن على بريطانيا التدخل لكونها من الأعضاء الدائمين بمجلس الأمن, فضلا عما وصف بالالتزام الأخلاقي كمستعمر سابق لسريلانكا.
 
وطالب التاميل البريطانيون بإرسال مساعدات إنسانية وطبية عاجلة, والسماح لصحفيين مستقلين بالدخول إلى مناطق القتال لنقل حقيقة ما يجري.
 
وكانت المسيرة التي اخترقت وسط لندن أكبر مسيرة حتى الآن في أسبوع من المظاهرات التي ينظمها التاميل وأنصارهم في لندن ومدن أخرى. ويتراوح عدد التاميل في بريطانيا بين 250 إلى 300 ألف.
 
وفي وسط باريس تظاهر نحو ثلاثة آلاف تاميلي, في حين يواصل أربعة أشخاص إضرابا عن الطعام بمحيط المظاهرة منذ خمسة أيام.
 
وأمام البرلمان النرويجي في أوسلو تظاهر نحو 400 شخص, في حين شارك عشرات في مسيرات مماثلة بكوبنهاغن.
 
وكان الجيش السريلانكي قد أعلن مؤخرا أن قواته حصرت جبهة نمور تحرير تاميل إيلام في منطقة صغيرة من ساحل سريلانكا الشمالي الشرقي، في حين وصف بأنها قد تكون آخر عملية في الحرب الأهلية الدائرة منذ 25 عاما.
 
وتخشى الأمم المتحدة على مصير نحو مائة ألف مدني تقول إن المتمردين يحتفظون بهم كدروع بشرية.

المصدر : وكالات