حجاج مسيحيون أرثوذكس في مسيرة لهم بالقدس اليوم (الفرنسية)

احتفل المسيحيون في الأراضي الفلسطينية المحتلة وفي مناطق عديدة من العالم اليوم بعيد الفصح المجيد.
 
وشارك عدد من الحجاج الكاثوليك في قداس بكنيسة القيامة في القدس المحتلة.
 
وشارك الحجاج في موكب حول المغارة التي يعتقد المسيحيون أن عيسى عليه السلام دفن فيها ثم مشوا في مسيرات بأزقة مدينة القدس العتيقة.
 

كما احتفل آخرون بهذا العيد الديني في كنيسة المهد ببيت لحم, حيث يعتقد أنّ السيّد المسيح ولد فيها. وتوافد المسيحيون على القبر المقدّس عندهم للصلاة فيه.

 

من جهة ثانية، شددت الشرطة والجيش الإسرائيليين الإجراءات العسكرية في مدينة في القدس ومحيط الحرم القدسي الشريف مع توجه آلاف اليهود إلى حائط البراق للاحتفال بعيد الفصح اليهودي.

 

كما انتشر المئات من عناصر قوات الاحتلال في جميع أنحاء المدينة وقاموا بإغلاق الطرق المؤدية إلى البلدة القديمة وعدد من الشوارع الرئيسة لتسهيل وصول المصلين اليهود وتأمين حمايتهم.

 
احتفالات العراق
وفي العراق تجمع المئات من المسيحيين في كنائس بغداد وكركوك للاحتفال بالمناسبة ذاتها.
 
إجراءات أمنية مشددة أمام الكنائس رافقت احتفالات عيد الفصح بالعراق (الفرنسية)
وتمت هذه الاحتفالات وسط إجراءات أمنية مشددة أمام الكنائس تحسبا لأي هجمات.
 
وفي ميدان القديس بطرس بمدينة الفاتيكان أقام البابا بنديكت السادس عشر قداس عيد القيامة بحضور عشرات الآلاف من الناس.
 
وأبلغ البابا (81 عاما) الحاضرين أن "قيامة المسيح" هي "صرخة انتصار توحدنا جميعا اليوم" مضيفا "أنه (المسيح) أملنا وهو السلام الحقيقي للعالم".
 
ودعا البابا إلى "بذل جهود صادقة ومخلصة لحل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني" وذلك قبل زيارة سيؤديها للمنطقة من
الـ11 إلى الـ15 من الشهر القادم.

المصدر : الجزيرة + وكالات