كويتا الباكستانية شهدت أعمال عنف مؤخرا (الفرنسية-أرشيف)

كشفت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية أن مقاتلي طالبان باكستان تحركوا إلى مناطق لا تبعد سوى ستين ميلا أو ستة وتسعين كيلومترا عن العاصمة إسلام آباد.

وأوضحت أن أكثر من مائة من مسلحي طالبان تحركوا إلى خارج منطقة سوات، بعد توقيع الحكومة اتفاق سلام مع من وصفتهم بالمتشددين هناك في فبراير/شباط الماضي، وتمركزوا في مناطق قريبة من العاصمة.

واقتحم مقاتلو طالبان ست قرى واشتبكوا مع مليشيات القبائل المحلية في منطقة بانر، وأما قوات الأمن الباكستانية فوضعت في حالة تأهب قصوى إثر تلك التحركات.

ويخشى محللون أن مقاتلي طالبان يهدفون من وراء تحركهم الأخير إلى قطع الطريق السريع الذي يمتد بين إسلام آباد وبيشاور عاصمة الإقليم الحدودي الشمالي الغربي.

ونشرت وسائل الإعلام المحلية الباكستانية تقارير تحذر من موجة من الهجمات إثر التحركات الأخيرة لمقاتلي طالبان تجاه إسلام آباد.

ا

تعزيزات أمنية في العاصمة
(الفرنسية-أرشيف)

حتلال العاصمة
ونسبت الصحيفة إلى أحد قياديي تنظيم القاعدة تصريحه الأسبوع الماضي بأن قوات طالبان لن تتوقف حتى تقوم باحتلال العاصمة إسلام آباد.

وقامت الحكومة الباكستانية باتخاذ تدابير أمنية في العاصمة، في ظل التهديدات الأخيرة وتصاعد أعمال العنف والتفجيرات الانتحارية التي تنفذها "الجماعات الإسلامية".

وقيدت السفارات الأجنبية في البلاد من تحركات موظفيها وأرسلت إشعارات تحذر فيها مواطنيها من هجمات محتملة ومماثلة لتلك التي شهدتها مومباي الهندية في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وقال الناطق باسم السفارة الأميركية في إسلام آباد لو فينتور إن السفارة "حذرت موظفيها من ارتياد المطاعم والفنادق ومراكز التسوق والأماكن العامة الأخرى" في البلاد.

أماكن كثيرة أعلنت "مناطق حمراء"
(الفرنسية-أرشيف)
مناطق حمراء
وذكرت وسائل الإعلام المحلية أنه تم الاتفاق على تركيب بوابات خاصة للمدارس، ووضع كاميرات لمراقبة حركة المرور في نقاط الدخول والخروج لمباني المدارس في العاصمة.

وقال المسؤول الأمني الكبير نعمة الله كوندي إن البلاد تشهد حالة "تأهب قصوى"، وأضاف لقد اتخذنا إجراءات أمنية في المدينة وفي المناطق الدبلوماسية وما حولها، وفي المنطقة القريبة من مبنى البرلمان التي تم إعلانها "منطقة حمراء".

وأضاف كوندي أنه تم نشر المزيد من قوات الأمن في المدارس وفي "المناطق الحمراء" وفي أماكن حيوية أخرى في المدينة.

المصدر : ديلي تلغراف