واشنطن تستخدم الطائرات بدون طيار لقصف المسلحين (الفرنسية-أرشيف)
 
نقل مراسل الجزيرة في إسلام آباد عن مصادر أمنية أن طائرة بدون طيار يعتقد أنها أميركية قصفت بالصواريخ قاعدة حكيم الله محسود مسؤول طالبان باكستان في منطقة خديزي في مقاطعة أوركزاي القبلية بغرب باكستان.

ورجح مسؤولون في الاستخبارات الأميركية أن طيارة موجهة من دون طيار أطلقت صاروخا على مركز تدريب للمسلحين غرب باكستان، فقتلت 12وأصابت عددا آخر حسب معلومات أولية.
 
وذكر المسؤولون الذين لم يفصحوا عن هوياتهم أن الهجوم استهدف مخبأ للمسلحين في منطقة نائية قرب الحدود الأفغانية.
 
وقال جليل أوركزاي وهو من سكان قرية خديزي في المنطقة التي وقع فيها الهجوم إن الصاروخ ضرب مقر قيادة لطالبان باكستان، مشيرا إلى أن السكان انتشلوا عددا من الجثث في هذه المنطقة النائية التي يسكنها البشتون.
 
وتعد هذه الضربة الأولى بعد إعلان الرئيس الأميركي باراك أوباما إستراتيجيته الجديدة في أفغانستان وباكستان.
 
هجوم سابق
وفي السياق ذاته، تبنت حركة طالبان باكستان المسؤولية عن الهجوم الذي وقع أول أمس على أكاديمية للشرطة بمدينة لاهور شرقي البلاد واستغرق نحو ثماني ساعات مخلفا عشرات القتلى والجرحى.
 
ونقلت وكالة رويترز عن زعيم الحركة بيت الله محسود قوله "لقد نفذنا هذا الهجوم وسأعلن التفاصيل في وقت لاحق".
 
وفي اتصال مع الجزيرة، هدد ولي الرحمن محسود نائب زعيم طالبان باكستان في جنوب وزيرستان، بضرب أهداف في الولايات المتحدة قريبا, مشيرا إلى أن "العالم سيسمع عن تلك العمليات".
 
وكان محسود تبنى أيضا مسؤولية العملية الانتحارية التي استهدفت مبنى الاستخبارات العسكرية في إسلام آباد الأسبوع الماضي, فضلا عن الهجوم على فريق الكريكت السريلانكي, وتفجير فندق الماريوت العام الماضي.

المصدر : وكالات