جنود يتمردون بمدغشقر وزعيم المعارضة يتوارى
آخر تحديث: 2009/3/9 الساعة 00:21 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/3/9 الساعة 00:21 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/13 هـ

جنود يتمردون بمدغشقر وزعيم المعارضة يتوارى

جنود يحاولون التحكم باحتجاج على سياسات الحكومة بتناناريف قبل شهر (رويترز-أرشيف)

تمرد جنود قاعدة عسكرية كبيرة قرب عاصمة مدغشقر تناناريف وقالوا إنهم لن ينصاعوا بعد اليوم لأوامر قيادتهم، في حين قالت المعارضة إن زعيمها أندري راجولينا توارى عن الأنظار في ظل تكثيف السلطات ملاحقاتها المحتجين، وتأتي هذه التطورات في ظل أزمة دخلت أسبوعها الثاني عشر.

وأغلق الجنود الطرق الموصلة إلى قاعدة سوانييرانا على بعد ستة كيلومترات من وسط العاصمة تناناريف، وقال أحدهم إنهم لن يقبلوا أوامر قيادتهم فـ"نحن مدربون لحماية الممتلكات والمواطنين لا لنطلق النار على الناس".

وتسبب صراع السلطة بين راجولينا الرئيس المقال لبلدية تناناريف وبين الرئيس مارك رافالومانانا، في أسوأ اضطراب مدني في البلاد منذ سنوات قتل فيه 135 شخصا على الأقل.

 راجولينا بعد لقاء الشهر الماضي بتناناريف مع كاتب الدولة الفرنسي للتعاون آلان جويانديت (الفرنسية-أرشيف)
وبدأت الأزمة في ديسمبر/كانون الأول الماضي عندما بثت قناة مملوكة لراجولينا لقاء مع الرئيس السابق المنفي ديدييه راتسيراكا.

مختف
وقال مقرب من راجولينا إنه في مكان آمن في العاصمة ولن يظهر قبل ضمان أمنه، في وقت منعت فيه السلطات محتجين أمس من التجمع في ساحة 13 مايو، قلب الاحتجاجات في البلد منذ استقلاله عن فرنسا في 1972، وأوقفت بث تلفزيون وإذاعة مملوكين لزعيم المعارضة.

ويقول الرئيس رافالومانانا (59 عاما) إنه سيستمر في ولايته التي تنتهي في 2011، لكن راجولينا -الذي انسحب من محادثات مع الحكومة هذا الأسبوع بسبب اشتباكات سقط فيها قتلى- يتهم الرئيس بالدكتاتورية والاستهزاء بالدستور ويؤكد أن الغضب الشعبي سيطيح به في شهور، واستبعد قبوله منصبا حكوميا كبيرا في الإدارة الحالية بما في ذلك رئاسة الوزراء.

ويحمل كثير من سكان مدغشقر الرئيس رافالومانانا مسؤولية الفقر في بلد هو رابع أكبر جزيرة في العالم وحقق نموا مطردا بفضل ازدهار قطاعي النفط والمعادن.

المصدر : وكالات