لندن قالت إنها تبحث اتصالات مع الجناح السياسي لحزب الله فقط (الفرنسية-أرشيف)
أعربت إسرائيل عن قلقها للتقارب بين بريطانيا وحزب الله اللبناني, وقالت الخارجية الإسرائيلية إنها تنظر ببالغ الخطورة إلى هذا التقارب.

ووصف متحدث باسم الخارجية الإسرائيلية حزب الله بأنه "منظمة إرهابية", قائلا إن إسرائيل أعربت عن احتجاجها على هذه الخطوة أمام السلطات البريطانية.

وأشار إلى أن إسرائيل لا تميز بين الجناحين السياسي والعسكري لحزب الله "كما هو الحال بالنسبة لحركة حماس الفلسطينية".

وكان الوزير بوزارة الخارجية البريطانية بيل راميل قد قال أمام لجنة برلمانية في وقت سابق إن الحكومة البريطانية غيرت موقفها لأن حزب الله انضم إلى حكومة وحدة وطنية في يوليو/تموز الماضي بموجب اتفاق وضع نهاية لصراع سياسي أصاب البلاد بالشلل.

وأعلن متحدث باسم الخارجية البريطانية أن لندن تبحث إجراء اتصالات مع الجناح السياسي لحزب الله فقط وليس مع الجناح العسكري الذي تدرجه بريطانيا على قائمتها للمنظمات المحظورة.

وأشار راميل إلى أن وفدا من حزب المحافظين البريطاني المعارض أجرى محادثات مؤخرا مع لجنة برلمانية لبنانية ضمت عضوا من حزب الله, مشيرا إلى أن السفير البريطاني لدى لبنان حضر الاجتماع.

في المقابل وصف المتحدث باسم حزب الله إبراهيم الموسوي الموقف البريطاني بأنه خطوة في الاتجاه الصحيح, وقال "سنرى كيف ستترجم عمليا".

يشار إلى أن حزب الله لديه 14 نائبا في البرلمان ويشارك في الحكومات المتعاقبة منذ عام 2005 ولديه وزير واحد في الحكومة الحالية ولكنه يتمتع مع حلفائه بصوت مؤثر يخوله المشاركة في صنع القرار.

المصدر : وكالات