بوس وورث (يمين) أجرى محادثات في اليابان بإطار أول جولة له في آسيا (الفرنسية)

أعربت واشنطن عن أملها أن تتوقف بيونغ يانغ عن ما وصفته باستفزاز جيرانها، والتوقف عن خططها لإجراء تجربة إطلاق صاروخية.
 
ودعا المبعوث الأميركي الخاص بكوريا الشمالية ستيفن بوس وورث -في تصريحات بطوكيو- المجتمع الدولي لبحث اتخاذ إجراءات ضد كوريا الشمالية إذا مضت قدما في تجربتها الصاروخية المرتقبة.
 
وتقول كوريا الشمالية إنها ستجري تجربة لإطلاق قمر اصطناعي, في حين تشتبه واشنطن في أنه صاروخ بالستي. وقال بوس وورث في هذا الشأن إنه لا فرق إن كان ما ستطلقه كوريا الشمالية صاروخا أم قمرا اصطناعيا وإن الجانبين الأميركي والياباني سيردان بالطريقة المعتادة.
 
وأجرى المبعوث مباحثات مع وزير الخارجية الياباني هيروفومي ناكاسوني أثناء جولته الآسيوية الرامية لبحث سبل استئناف المحادثات مع كوريا الشمالية بشأن نزع سلاحها النووي.
 
انتهاك
وأعاد وورث وهيروفومي التأكيد على موقف بلديهما الموحد من أن عملية إطلاق كوريا الشمالية صاروخا أو قمرا اصطناعيا تعتبر انتهاكا لقرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.
 
وأوضح المبعوث الأميركي أنه يأمل زيارة كوريا الشمالية قريبا, غير أنه قال إنه لا يخطط للقيام بزيارتها في جولته الحالية.
 
ومن المتوقع أن يصل المبعوث إلى كوريا الجنوبية اليوم لإجراء محادثات بنفس الشأن في أول جولة له منذ تعيينه مبعوثا خاصا لكوريا الشمالية.
 
وكانت بيونغ يانغ أعلنت في فبراير/شباط الماضي أنها تستعد لإطلاق قمر اتصالات اصطناعي, في حين اتهمتها واشنطن وسول بالتحضير لإطلاق صاروخ بالستي بعيد المدى قادر على الوصول إلى الساحل الأميركي الغربي.

المصدر : وكالات