تزايد الضغوط على زعيم المعارضة اليابانية للتنحي عن منصبه
آخر تحديث: 2009/3/6 الساعة 13:46 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/3/6 الساعة 13:46 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/10 هـ

تزايد الضغوط على زعيم المعارضة اليابانية للتنحي عن منصبه

 إيشيرو رفض التنحي نافيا علاقته بفضيحة التبرعات (رويترز-أرشيف)

تتزايد الضغوط على زعيم المعارضة اليابانية للتنحي عن منصبه على خلفية تورط أحد كبار مساعديه بتبرعات مالية غير مشروعة، وذلك قبل انطلاق الانتخابات العامة التي تسعى المعارضة للفوز بها رغم تراجعها على مستوى استطلاعات الرأي.

فقد جدد زعيم الحزب الديمقراطي الياباني المعارض إيشيرو أوزاوا الجمعة موقفه الرافض للتنحي عن قيادة المعارضة على خلفية الاتهامات التي طالت أحد كبار مساعديه بشأن قبوله تبرعات مالية من شركة بطريقة غير شرعية.

وقال أوزاوا في تصريحات صحفية إنه لا يفكر في الاستقالة نافيا علاقته بالتبرعات، في إشارة غير مباشرة إلى نيته قيادة الحزب في الانتخابات العامة المقبلة التي تسعى المعارضة لإنهاء نصف قرن تقريبا من استئثار الحزب الليبرالي الديمقراطي الحاكم بها.

بيد أن هذه التصريحات تزامنت مع شكوك قوية بمدى قدرة المعارضة على تحقيق اختراق انتخابي لافت على الساحة الشعبية وقيادة البلاد للخروج من الأزمة التي تعاني منها في ظل تداعيات الأزمة المالية التي تسببت بتراجع واضح في الاقتصاد الياباني.

كاتسايو أوكادا المرشح الأوفر حظا لخلافة أوزاوا (الفرنسية-أرشيف)
استطلاعات الرأي
وكشف استطلاعان للرأي أجرتهما صحيفتا آساهي ويوميوري أن 47 فرعا تابعا للمعارضة أعربوا عن خشيتهم نتائج الانتخابات البرلمانية التي ستجرى في أكتوبر/تشرين الأول من العام الجاري، داعين قيادة الحزب الديمقراطي لإجراء تعديلات كاملة على إستراتيجية الحزب في الانتخابات المقبلة وتحديدا مجلس النواب.

ونقل عن وزير مالية الظل في المعارضة ماساهورا ناكاغاوا قوله إن زعيم المعارضة أوزاوا سيجد نفسه مضطرا في نهاية المطاف لاتخاذ خطوة ما إذا جرى التوصل لأدلة جديدة تتصل بالتبرعات غير القانونية من شركة نيشيماتسو العقارية.

ولفتت مصادر داخلية إلى أن هذه الفضيحة أضرت كثيرا الحزب الديمقراطي الذي كان قد تعهد بإنهاء السيطرة البيروقراطية على السياسة وتبني مواقف دبلوماسية أقل اعتمادا على الولايات المتحدة.

تضيف هذه المصادر أن التوقعات باحتمال توجيه السلطات المختصة اتهاما صريحا للمسؤول الحزبي الكبير المتورط بقضية التبرعات غير القانونية ستضع زعيم المعارض أوزاوا أمام ضغوط كبيرة للتنحي عن منصبه من أجل التقليل من تداعيات الفضيحة على شعبية الحزب.

يوشيرو موري أعلن عزمه إعادة تبرعات مالية كان قد تلقاها من شركة محلية
 (الفرنسية-أرشيف)
الخليفة المحتمل
وكشفت مصادر إعلامية يابانية أن الحزب الديمقراطي المعارض لا يستبعد احتمال استقالة أوزاوا، لافتة إلى وجود ما يشبه الإجماع على ترشيح كاتسايو أوكادا خليفة له.

يشار إلى أن أوكادا -الذي يعتبر من أشد المدافعين عن قوانين حماية البيئة- سبق أن قاد الحزب في انتخاب مجلس الشيوخ عام 2004 التي حقق فيها حضورا قويا، لكنه استقال من منصبه بسبب الهزيمة الكبيرة التي لحقت بالحزب في انتخابات مجلس النواب التي جرت عام 2005.

في الأثناء ذكرت مصادر إعلامية أن مسؤولين كبارا في الحزب الليبرالي الحاكم قرروا إعادة تبرعات مالية من شركات محلية ومنهم وزير التجارة توشهيرو نيكاي الذي قال في تصريح الخميس إن التكتل المؤيد له داخل الحزب سيعيد تبرعات قدمتها شركة تابعة لشركة نيشيماتسو.

بيد أن وكالة كيودو اليابانية للأنباء أكدت نقلا عن مصادر قضائية أن السلطات المختصة تحقق في تجاوزات مشابهة تتصل بالحزب الحاكم دون أن تحدد أسماء معينة في الوقت الذي قيل إن رئيس الوزراء الأسبق يوشيرو موري أعلن عزمه إعادة تبرعات مالية كان قد تلقاها من شركة محلية.

المصدر : رويترز