واشنطن ولندن وباريس تدعم اعتقال البشير وموسكو تحذر
آخر تحديث: 2009/3/5 الساعة 00:05 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/3/5 الساعة 00:05 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/9 هـ

واشنطن ولندن وباريس تدعم اعتقال البشير وموسكو تحذر

روسيا اعتبرت أمر اعتقال البشير سابقة خطيرة في العلاقات الدولية (رويترز-أرشيف)

دعت الولايات المتحدة جميع الأطراف بما فيها الحكومة السودانية إلى ضبط النفس وذلك عقب إصدار المحكمة الجنائية الدولية اليوم الأربعاء أمر اعتقال للرئيس السوداني عمر حسن البشير بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في دارفور. في حين اعتبرت روسيا أن القرار سابقة خطيرة في العلاقات الدولية.
 
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية روبرت وود أثناء زيارة تقوم بها الوزيرة هيلاري كلينتون لرام الله "تعتقد الولايات المتحدة أن من ارتكبوا أعمالا وحشية يجب أن يمثلوا أمام العدالة".
 
وتابع "ندعو كل الأطراف بما فيها الحكومة السودانية إلى ضبط النفس". وأضاف "يجب تجنب أعمال عنف إضافية تطال المدنيين والمصالح الأجنبية، ولن يسمح بذلك".
 
وأكد أن الولايات المتحدة ستدعم وقفا فوريا لإطلاق النار واتفاق سلام طويل الأمد في السودان.
 
دعم بريطاني
وأعلنت بريطانيا أنها تدعم وتحترم "العملية المستقلة" التي قادت المحكمة الجنائية الدولية إلى إصدار مذكرة التوقيف بحق البشير، وشدد وزير الخارجية البريطاني ديفد ميليباند في بيان اليوم، على أن المملكة المتحدة كانت وعلى نحو راسخ داعماً قوياً للمحكمة الجنائية الدولية "كهيئة قضائية مستقلة ملتزمة بمحاربة الحصانة ولانخراطها في دارفور بعد صدور قرار مجلس الأمن الدولي 1593".
 
وأضاف ميليباند "حثثنا وعلى نحو راسخ أيضاً حكومة السودان على التعاون مع المحكمة بشأن مذكرات الاعتقال التي أصدرتها، ونأسف لأنها لم تتعامل بصورة جدية مع هذه المزاعم أو تنخرط في التعاون مع المحكمة الجنائية الدولية ونكرر اليوم دعوتها للتعاون".
 
كما حث جميع الأطراف في السودان والمنطقة لدعم مسيرة السلام في هذا البلد واتخاذ إجراءات أخرى لتسهيل الانتشار الكامل لبعثة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي المشتركة في دارفور (يوناميد) والسماح بتوزيع المساعدات الإنسانية.
 
ودعا ميليباند جميع الأطراف في السودان إلى تجنب التصعيد والمحافظة على النظام وحماية السفارات وعمال الإغاثة والموظفين الدوليين وقبل كل شيء حماية المدنيين السودانيين الذي عانوا كثيراً من قبل وتكثيف الجهود لتحقيق هذه الأهداف وبناء سلام دائم في السودان، مؤكداً أن بلاده ستستمر في عملها مع حكومة السودان وغيرها لإحداث تقدم في هذه القضايا.

ميليباند دعا السودانيين إلى تجنب التصعيد وحماية عمال الإغاثة (الفرنسية-أرشيف)
روسيا

وفي موسكو وصف المندوب الخاص للرئيس الروسي لشؤون السودان، رئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الفدرالية الروسي ميخائيل مارغيلوف قرار اعتقال البشير بأنه سابقة خطيرة في العلاقات الدولية.
 
ونقلت وكالة أنباء نوفوستي عن مارغيلوف قوله إن هذا القرار قد ينعكس سلبيا على الوضع داخل السودان، وعلى الوضع الإقليمي بشكل عام.
 
وكان مصدر في وزارة الخارجية الروسية أعرب في وقت سابق عن قلق موسكو من احتمال توتر الوضع في السودان بعد صدور قرار إلقاء القبض على البشير.
 
فرنسا
ودعت فرنسا الخرطوم إلى "التعاون" مع المحكمة الجنائية الدولية بعد صدور مذكرة التوقيف بحق البشير.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية أريك شوفالييه إن بلاده "تدعو بإلحاح السودان إلى التعاون الكامل مع المحكمة الجنائية الدولية من أجل تنفيذ القرارات التي أصدرها القضاة، طبقا لموجبات قرار مجلس الأمن الدولي الرقم 1593".

وأضاف أن "محاربة الإفلات من العقاب هي أمر لا يمكن فصله عن السعي إلى إحلال السلام في دارفور كما في سائر أنحاء العالم"، مشددا على أن باريس "مصممة على مواصلة جهودها الرامية إلى التوصل لتسوية سياسية".

وأكد المتحدث أنه "لن يكون هناك من حل لأزمة دارفور إلا الحل السياسي". وشدد على أنه "من الأساسي أن تستمر عمليات المساعدة الإنسانية وانتشار قوة حفظ السلام المشتركة بين الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور (يوناميد)، في إطار التعهدات التي سبق وتم الالتزام بها بين السودان والأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي وفي إطار احترام قرارات مجلس الأمن الدولي".

دعوة ألمانية
وفي برلين دعا وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير الحكومة السودانية إلى ضبط النفس عقب صدور قرار المحكمة الجنائية.

وقال الوزير الألماني إن المحكمة الجنائية الدولية هي الضمان الذي يكفل عدم حدوث جرائم الحرب الجسيمة دون عقاب وعدم إهدار حقوق الضحايا.
 
وفي الوقت نفسه طالب شتاينماير الحكومة السودانية باحترام القواعد الدولية الخاصة بحماية البعثات الأجنبية والمنظمات غير الحكومية.
 
ودعت الحكومة الكندية الحكومة السودانية إلى التعاون مع المحكمة الجنائية الدولية. وقال وزير الخارجية الكندي لورنس كانون في بيان "تدعو الحكومة السودانية إلى الالتزام بتعهداتها الدولية كما حددها قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1593 بالتعاون الكامل مع المحكمة".
 
وأكد الوزير الكندي دعم بلاده الكامل لعمل المحكمة الجنائية "التي هي هيئة قضائية مستقلة أسست لضمان المحاسبة ومنع الجرائم الدولية الخطيرة".
 
مون دعا الخرطوم للاستمرار في التعاون مع الأمم المتحدة (رويترز-أرشيف)
الأمم المتحدة
ودعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الخرطوم اليوم الأربعاء لاستمرار التعاون مع جميع هيئات الأمم المتحدة وضمان سلامة أفرادها بعد صدور قرار المحكمة الجنائية.
 
وقال بيان للمسؤول الأممي  "ستواصل الأمم المتحدة القيام بعملياتها وأنشطتها الحيوية المتعلقة بحفظ السلام والمساعدة الإنسانية وحقوق الإنسان والتنمية".

الاتحاد الأفريقي
وعلى الصعيد الأفريقي أعلن رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي جان بينغ أن مذكرة التوقيف التي أصدرتها المحكمة الجنائية الدولية بحق الرئيس السوداني عمر البشير "تهدد السلام في السودان".

وقال بينغ في أديس أبابا "لقد علمت للتو بقرار المحكمة الجنائية ويهمني أن أوضح أولا أن موقف الاتحاد الأفريقي هو أننا مع مكافحة الإفلات من العقاب، ومن غير الوارد لدينا ترك مرتكبي الجرائم من دون عقاب".

وأضاف "لكننا نقول إن السلام والعدالة يجب ألا يتعارضا، وإن مقتضيات العدالة لا يمكن أن تتجاهل مقتضيات السلام"، معتبرا أن قرار المحكمة الجنائية الدولية "يهدد السلام في السودان".
المصدر : وكالات