مسؤولة سريلانكية تزور باكستان وفريق الكريكت يعود لوطنه
آخر تحديث: 2009/3/5 الساعة 00:05 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/3/5 الساعة 00:05 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/9 هـ

مسؤولة سريلانكية تزور باكستان وفريق الكريكت يعود لوطنه

هجوم لاهور خلف ثمانية قتلى (الفرنسية)

بدأت وزيرة الخارجية السريلانكية روهيثا بوغولاجاما زيارة لإسلام آباد لبحث الهجوم الذي تعرض له أمس فريق بلادها للكريكت بلاهور شرقي باكستان.
 
وتزامن ذلك مع تأكيد السلطات الباكستانية عزمها القضاء على من وصفتهم بالإرهابيين في البلاد.
 
وقطعت بوغولاجاما قبل التوجه للعاصمة الباكستانية زيارة رسمية كانت تقوم بها إلى نيبال برفقة الرئيس السريلانكي ماهيندا راجاباكسا.
 
من جهتها نقلت أسوشيتد برس عن وزير الداخلية الباكستاني رحمن مالك قوله إن باكستان في "حالة حرب" متعهدا بالقضاء على جميع الإرهابيين وطردهم من البلاد.
 
وفي سياق متصل عاد الفريق السريلانكي صباح اليوم إلى بلاده حيث استقبله في مطار كولومبو وزير الرياضة السريلانكي جاميني لوكوجي، وذلك وسط إجراءات أمنية مشددة.
 
وقال قائد الفريق السريلانكي ماهيلا جاياوارديني في تصريح صحفي "لو لم يتحرك بنا سائق الحافلة بعيدا، لأصبحت مسألة نجاتنا صعبة للغاية، لحسن الحظ أنه لم يصب وأنه تمكن من الفرار بنا بعيدا".
 
ثمانية قتلى
وقتل في الهجوم ثمانية أشخاص وأصيب ستة من أعضاء الفريق السريلانكي بالإضافة إلى مساعد المدرب في الهجوم.
 
وذكر الأطباء المشرفون على حالة ثيلان سامارويرا ضارب الكرة
الأساسي في الفريق إنه سيخضع لعملية جراحية لاستخراج طلقات رصاص استقرت في ركبته.
 
وكان الفريق السريلانكي توجه إلى باكستان بدلا من نظيره الهندي الذي رفض الذهاب إلى هناك لأسباب أمنية. كما رفضت أستراليا وبعض الدول الأخرى إرسال فرقها إلى الدولة الواقعة في جنوب آسيا.
 
ومن جهتها أعلنت نيوزيلندا أمس إلغاء جولة لفريقها كان من المقرر أن يقوم بها إلى باكستان في ديسمبر/كانون الأول المقبل.
 
باكستان عرضت مكافأة للمساعدة على تحديد هوية منفذي الهجوم (الفرنسية)
إلغاء جولة
وقال الرئيس التنفيذي للاتحاد النيوزيلندي للكريكت جوستن فوغان في تصريح صحفي "لن نذهب، أظن أن الأمر واضح، لا أعتقد أن أي فريق سيذهب إلى باكستان في المستقبل القريب".
 
ويأتي ذلك بعد أن أعلن الاتحاد الدولي للكريكت أنه يعتزم إعادة النظر في قرار استضافة باكستان لبطولة العالم للعبة عام 2010.
 
واتهمت باكستان أمس الهند بالوقوف وراء هجوم لاهور قائلة إن المهاجمين عبروا الحدود إلى باكستان من الهند.
 
وعرضت السلطات الباكستانية مكافأة بقيمة 126 ألف دولار لمن يساعد على تحديد هوية المسلحين الذين نفذوا هجوم لاهور. وذكرت أسوشيتد برس أنه تم نشر إعلانات حول هذه المكافأة اليوم في صحف صادرة بإقليم البنجاب.
 
من جهتها طالبت نيودلهي إسلام أباد بالقضاء على ما وصفته بالبنى التحتية للإرهاب، معتبرة أن الإرهاب الباكستاني يشكل تهديدا خطيرا للعالم بأكمله.
المصدر : وكالات