رادوفان كاراديتش رفض الرد على الاتهامات بحجة أن ليس للمحكمة الحق في مقاضاته (الفرنسية)

اعتبرت المحكمة الجنائية الدولية ليوغسلافيا السابقة في لاهاي الثلاثاء زعيم صرب البوسنة السابق رادوفان كاراديتش، نفي التهم الموجهة إليه دفعا بالبراءة بعدما رفض الرد على الاتهامات الموجهة إليه بحجة أن ليس للمحكمة الحق في مقاضاته.

وفي رده على لائحة اتهام معدلة ضده بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في حرب البوسنة التي استمرت في الفترة بين العامين 1992 و1995 امتنع كاراديتش عن الرد في التهم الـ11 الموجهة إليه، وهو ما دفع القاضي الرئيسي للجلسة إيان بونومي إلى أن يأمر المحكمة بأن تعد موقف كاراديتش على أنه رد بأنه "غير مذنب".

ورغم أنه طلب بالفعل من كاراديتش في أغسطس/ آب 2008 أن يقدم إقرارا بشأن التهم الموجهة إليه، وهو ما رفضه حينها أيضا، عقدت اليوم الثلاثاء جلسة تمهيدية لأن ممثلي الادعاء قدموا لائحة اتهام معدلة ضده.

"
اقرأ ايضا:

جرائم الحرب في يوغسلافيا السابقة
"
وتحتوى لائحة الاتهام الجديدة على أعداد مماثلة للاتهامات السابقة، لكنها تقلل من حجم الأعمال الجنائية المزعومة أثناء حرب البوسنة، وتقلل من المناطق التي ارتكبت فيها، ويقول ممثلون للادعاء إنها ستؤدي إلى محاكمة أكثر كفاءة".

وتتهم المحكمة كاراديتش بقضيتي إبادة جماعية وتسع قضايا تتضمن ارتكاب جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب في حرب البوسنة التي استمرت بين 1992 و1995. ومن بين التهم الموجهة إليه الضلوع في قتل نحو 7000 من الرجال والفتيان في سريبرينيتشا المسلمة في يونيو/ حزيران 1995.

وكان كاراديتش تجنب الاعتقال لمدة 11 عاما، إلى أن أوقف في يوليو/ تموز 2008 في بلغراد حيث كان يعيش متخفيا.

المصدر : وكالات