إيران تطلب إبعاد مجلس الأمن عن ملفها النووي لتحقيق تسوية
آخر تحديث: 2009/3/5 الساعة 00:05 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/3/5 الساعة 00:05 (مكة المكرمة) الموافق 1430/3/8 هـ

إيران تطلب إبعاد مجلس الأمن عن ملفها النووي لتحقيق تسوية

سفير إيران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية (الفرنسية-أرشيف)

قال سفير إيران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا الأربعاء إن التوصل إلى تسوية بشأن الملف النووي لبلاده لن يكون ممكنا إلا بعد وقف مجلس الأمن الدولي التعامل مع الملف.
 
وأضاف سفير إيران علي أصغر سلطانية في تصريحات صحفية له خارج اجتماع لجنة الأمم المتحدة للمراقبة النووية بفيينا أنه يستبعد احتمال حدوث انفراج في أي حديث عن النشاط النووي الإيراني وغيره من القضايا الأمنية إذا لم يتم التفاوض من قبل الحكومات الغربية على "قدم المساواة" ودون شروط مسبقة.
 
وذكر أن بلاده ترى إشارات على أن مجلس الأمن الدولي ربما ينهي تدخله في قضايا طهران النووية بعد أن أبدى الأعضاء الدائمون في المجلس استعدادهم لعقد محادثات مباشرة.
 
ونفى الدبلوماسي الإيراني تكهنات خبراء بأن طهران تمتلك 1010 كيلوغرامات من اليورانيوم منخفض التخصيب وهو ما يكفي نظريا لصنع سلاح نووي في إطار عدة خطوات أخرى.
 
وفيما يمثل تحولا عن سياسة الولايات المتحدة التي استمرت طويلا، قالت الإدارة الأميركية الجديدة في واشنطن إنها مستعدة لعقد مباحثات ثنائية مع قادة طهران.
 
وكان الأعضاء الخمسة الدائمون بمجلس الأمن وهم بريطانيا والصين وفرنسا وروسيا والولايات المتحدة إلى جانب ألمانيا أبلغوا مجلس الوكالة التابعة للأمم المتحدة الثلاثاء رغبتهم في التوصل إلى حل دبلوماسي شامل عبر محادثات مباشرة.
 
 لكن الأعضاء طالبوا أيضا إيران بالانصياع لمطالب مجلس الأمن بشأن وقف برنامج تخصيب اليورانيوم وهو الأمر الذي سينهي عقوبات الأمم المتحدة ويمهد الطريق أمام إجراء محادثات لتعزيز التعاون الاقتصادي والسياسي.
 

"
اقرأ أيضا

البرنامج النووي الإيراني
"

طهران تهدد إسرائيل
من ناحية أخرى قال قائد الحرس الثوري الإيراني محمد علي جعفري إن إيران لديها صواريخ يصل مداها إلى ألفي كيلومتر يمكنها الوصول لمواقع نووية إسرائيلية وحذر من أن بلاده سترد بقوة على أي هجوم.
 
ونقلت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية عن جعفري قوله "نظامنا يتبنى مذهبا دفاعيا ولكن في حال وقوع أي هجمات من جانب الأعداء ومن بينهم النظام الصهيوني سنرد بقوة باستخدام الصواريخ والهجمات الرادعة".
 
ولا تستبعد إسرائيل شأنها في ذلك شأن الولايات المتحدة اللجوء لعمل عسكري إذا ما فشلت الدبلوماسية في إنهاء الخلاف بشأن خطط إيران النووية.
 
 ووصفت إسرائيل التي يعتقد أنها الدولة الوحيدة في الشرق الأوسط التي تمتلك ترسانة نووية طموحات طهران النووية بأنها تهديد لوجودها.
 
ويتهم مسؤولون إسرائيليون وغربيون إيران بالسعي إلى امتلاك قنبلة نووية، وتقول طهران إن أنشطتها النووية تهدف إلى توليد الطاقة الكهربائية وليس إنتاج قنابل.
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: